تنظيم القاعدة يقول هجوم ساحل العاج انتقام من فرنسا

Tue Mar 15, 2016 4:50pm GMT
 

ابيدجان 15 مارس آذار (رويترز) - قال تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي إن هجومه على منتجع ساحلي في ساحل العاج يوم الأحد والذي أودى بحياة 18 شخصا كان انتقاما من فرنسا بسبب هجومها على الإسلاميين في منطقة الساحل الافريقي ودعاها إلى سحب قواتها.

ووصل وزير الخارجية الفرنسي جان مارك أيرو ووزير الداخلية برنار كازنوف اليوم الثلاثاء لطمأنة الجالية الفرنسية الكبيرة ودعم التحقيقات في الهجوم الذي وقع في بلدة جراند بسام وقتل فيه أربعة فرنسيين.

وقتل أيضا ثلاثة من القوات الخاصة في ساحل العام وثلاثة من المهاجمين.

ونشر تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي البيان على حسابات له على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الاثنين.

وقال التنظيم إنه يكرر دعوته للدول المشاركة في "الغزو الفرنسي" لمالي بالانسحاب. وأورد البيان أسماء المهاجمين دون تفاصيل بشأن هوياتهم.

كانت فرنسا قد أطلقت عملية عسكرية لطرد المتشددين من شمال مالي وحلت محلها عملية أخرى في 2014 تستهدف المتشددين في أرجاء منطقة الساحل.

واجتمع أيرو وكازنوف مع رئيس ساحل العاج الحسن واتارا ومن المقرر أن يزورا موقع الهجوم ويلتقيا مع ممثلين للجالية الفرنسية.

كان ذلك أول هجوم لمتشددين في ساحل العاج لكنه ثالث هجوم كبير في المنطقة منذ نوفمبر تشرين الثاني بعد مقتل 20 شخصا في هجوم على فندق في مالي ومقتل 30 في هجوم على مقهى وفندق في بوركينا فاسو في يناير كانون الثاني.

(إعداد مصطفى صالح للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)