مقدمة 1-طائرات روسية تغادر سوريا والآمال تتجدد في محادثات السلام

Tue Mar 15, 2016 8:46pm GMT
 

(لإضافة زيارة كيري لموسكو وتصريحات البيت الأبيض وتفاصيل)

من ديمتري سولوفيوف وتوم مايلز

موسكو/جنيف 15 مارس آذار (رويترز) - بدأت طائرات حربية روسية في مغادرة سوريا اليوم الثلاثاء بعد إعلان موسكو سحب بعض قواتها التي حولت دفة الحرب السورية لصالح الرئيس السوري بشار الأسد فيما قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا إنه يأمل أن يكون للخطوة الروسية تأثير إيجابي على محادثات السلام المنعقدة في جنيف.

ومع وصول أولى الطائرات إلى روسيا وصف دي ميستورا الخطوة بأنها "تطور مهم" وعبر عن أمله في أن تحدث تقدما باتجاه حل وانتقال سياسي سلمي في سوريا.

وبينما يأمل معارضو الأسد أن يكون إعلان بوتين أمس الاثنين سحب معظم القوات الروسية مؤشرا على تحول في دعمه للأسد فإن التأثير الكامل لهذا التحرك لم يتضح بعد. وتحتفظ روسيا بقاعدة جوية وبعدد غير معلن من الجنود في سوريا.

ونفذت طائرات روسية ضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية اليوم الثلاثاء. ولا يزال الأسد يتمتع بدعم عسكري من إيران التي أرسلت قوات لسوريا هي وجماعة حزب الله اللبنانية.

وقالت روسيا الشهر الماضي إن الأسد لا يساير مساعيها الدبلوماسية الأمر الذي أثار تكهنات بأن بوتين يضغط عليه لكي يكون أكثر مرونة في محادثات جنيف حيث استبعدت حكومته مناقشة مسألة الرئاسة أو انتقال السلطة عن طريق التفاوض.

ونفت دمشق أي حديث عن خلافات مع حليفتها وقالت إن الخطوة منسقة ونتيجة لمكاسب الجيش على الأرض.

وأشار وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند الذي تدعم حكومته المعارضة إلى عدم فهم الغرب لبوتين فهما كاملا وقال إنه ليس لديه " فراسة على الإطلاق فيما يتعلق بالاستراتيجية الروسية" بعد قرار روسيا المفاجئ.   يتبع