مقدمة 1-إيران ترى "مؤشرا إيجابيا" في انسحاب روسيا من سوريا

Wed Mar 16, 2016 8:43am GMT
 

(لإضافة تعليق أمين مجلس الأمن القومي الإيراني)

دبي 16 مارس آذار (رويترز) - وصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف قرار روسيا سحب قواتها من سوريا "بالمؤشر الإيجابي" الذي يدل على إمكانية صمود اتفاق وقف إطلاق النار بين الحكومة السورية وجماعات المعارضة المسلحة.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بصورة مفاجئة يوم الاثنين أن روسيا ستسحب معظم القوات من سوريا بعد أن نشرتها في سبتمبر أيلول لمساعدة الرئيس السوري بشار الأسد. ومنذ إعلان بوتين بدأت الطائرات الحربية في العودة إلى روسيا.

ونقلت محطة (برس.تي.في) التلفزيونية الإيرانية عن وزير الخارجية الإيراني قوله خلال زيارة إلى النمسا أمس الثلاثاء "حقيقة أن روسيا أعلنت أنها ستسحب جزءا من قواتها تشير إلى أنهم لا يرون حاجة وشيكة للجوء إلى القوة للحفاظ على وقف إطلاق النار."

وأضاف "قد يكون ذلك في حد ذاته مؤشرا إيجابيا."

وتجري الحكومة السورية والمعارضة المدعومة من الغرب محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة في جنيف في إطار جهود دبلوماسية تدعمها الولايات المتحدة وروسيا بغية إنهاء الصراع. وتدعم إيران الأسد في الصراع المستمر منذ خمس سنوات.

وقال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني اليوم الأربعاء إن إيران توقعت الانسحاب الروسي مرددا تصريحات للحكومة السورية في اليوم السابق.

ونقل تلفزيون جمهورية إيران الإسلامية عن شمخاني قوله "كان انسحاب روسيا من سوريا مخططا من قبل وبالتنسيق ولم يكن مفاجئة على الإطلاق."

وقال إن القتال في سوريا لم ينته بعد وإن المستشارين العسكريين الإيرانيين والروس سيواصلون مساعدة دمشق في مكافحة "الجماعات الإرهابية" وهو تعبير تستخدمه طهران لوصف جميع فصائل المعارضة المسلحة علاوة على تنظيم الدولة الإسلامية. (إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)