16 آذار مارس 2016 / 10:23 / بعد عام واحد

مقدمة 2-أكراد سوريا سيعلنون نظاما اتحاديا في شمال سوريا

(لاضافة تفاصيل مع تغيير المصدر)

من من رودي سعيد

رميلان (سوريا) 16 مارس آذار (رويترز) - قال مسؤولون أكراد اليوم الاربعاء إن من المتوقع أن تعلن المناطق الخاضعة لسيطرة أكراد سوريا في شمال البلاد نظاما اتحاديا قريبا ليأخذ الأكراد بذلك زمام المبادرة بأنفسهم بعد استبعادهم من المحادثات الجارية في جنيف لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وتهدف هذه الخطوة لدمج ثلاث مناطق كردية متمتعة بالحكم الذاتي في شمال سوريا من خلال ترتيبات اتحادية ومن المؤكد أنها ستثير قلق تركيا التي تخشى أن يذكي نفوذ الأكراد في سوريا النزعة الانفصالية بين الأقلية الكردية التركية.

ويعقد اليوم الاربعاء في مدينة رميلان التي يسيطر عليها الأكراد مؤتمر لبحث إقرار "النظام الاتحادي الديمقراطي لروج آفا- شمال سوريا". وروج آفا هو الاسم الكردي لشمال سوريا.

وتوقع المشاركون في المؤتمر فشل محادثات السلام السورية التي بدأت هذا الاسبوع في جنيف تحت رعاية الأمم المتحدة دون مشاركة حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري.

وقال الدار خليل وهو مسؤول كردي سوري وأحد منظمي المؤتمر لرويترز إنه يتوقع أن يقر الاجتماع النظام السياسي الجديد وأن تكون "الديمقراطية الفيدرالية" أفضل نظام.

وتوقع إدريس نعسان المسؤول بإدارة الشؤون الخارجية في عين العرب (كوباني) إعلان "الفيدرالية".

ويسيطر الأكراد السوريون على شريط متصل طوله 400 كيلومتر على الحدود السورية التركية من الحدود العراقية حتى نهر الفرات. كما يسيطرون أيضا على قطاع منفصل على الحدود الشمالية الغربية في منطقة عفرين.

وتوجد في كل من تركيا وايران أيضا أقليات كردية.

وقالت تركيا التي تصاعد فيها الصراع مع حزب العمال الكردستاني في الاشهر الأخيرة إن مثل هذه الخطوات من جانب أكراد سوريا غير مقبولة.

وقال مسؤول بوزارة الخارجية التركية لرويترز إن وحدة سوريا الوطنية وسلامة أراضيها مسألة جوهرية بالنسبة لتركيا وإن القرارات الأحادية لا يمكن أن تكون لها صلاحية.

ولم توجه الدعوة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري للمشاركة في محادثات السلام الجارية في جنيف استجابة لرغبة تركيا التي تعتبره امتدادا لحزب العمال الكردستاني الذي يشن تمردا في جنوب شرق البلاد.

وتتزايد مساحة الاراضي التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية السورية والجماعات التي تقاتل في صفوفها مع ما تحققه من تقدم في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية خلال العام الأخير. ودعمت الولايات المتحدة حملتها من خلال الضربات الجوية.

وأعلنت الحكومة السورية في دمشق يوم السبت رفضها لفكرة النموذج الاتحادي بعد أيام من قول مسؤول روسي إن النظام الاتحادي يمكن أن يكون نموذجا محتملا في سوريا.

وقد اقتطعت جماعات كردية سورية وجماعات متحالفة معها ثلاث مناطق تتمتع بالحكم الذاتي في الجزيرة وكوباني وعفرين. وأدى استيلاؤها على مدينة تل أبيض من تنظيم الدولة الاسلامية العام الماضي إلى اتصال منطقتي الجزيرة وكوباني جغرافيا.

ويفصل عفرين عن المنطقتين حوالي 100 كيلومتر أغلبها خاضع لسيطرة الدولة الاسلامية.

وقال نعسان "الإعلان عن الفيدرالي يعني توسيع صيغة الإدارة الذاتية التي شكلها الكرد والمكونات الأخرى في شمال شرق سوريا."

وأضاف نعسان لرويترز أن هذا سيتم "تحت مسمى فيدرالية شمال سوريا" وأنها ستمثل كل الجماعات العرقية التي تعيش هناك. وقال "بطبيعة الحال لن تكون فيدرالية جغرافية وإنما ستكون فيدرالية تعتمد مكونات أي تمثل الجميع."

وترسم وثيقة أطلعت عليها رويترز وصاغتها لجنة للتحضير للاجتماع المنعقد في رميلان تصورا "لمناطق من الإدارة الذاتية الديمقراطية" ستدير شؤونها الاقتصادية والأمنية والدفاعية.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below