ملاهي مومباي تستعد لفتح أبوابها من جديد وسط مخاوف من تزايد الاتجار بالنساء

Wed Mar 16, 2016 9:43am GMT
 

من رينا شادران

مومباي (الهند) 16 مارس آذار (رويترز) - تستعد ملاهي الرقص الليلية في ولاية ماهاراشترا الهندية وعاصمتها مومباي إلى فتح أبوابها من جديد وسط تحذيرات الناشطين من الاتجار بالنساء والفتيات واستغلالهن في هذه الأماكن.

وعلّقت ولاية ماهاراشترا عام 2005 تراخيص مئات الملاهي والفنادق التي كانت تقدم عروضا لراقصات ترتدين أزياء مثيرة وتؤدين على مسارح صغيرة لجمهور من الذكور.

ولكن بعد التقدم بعدة طلبات استئناف لهذا القرار على مر السنوات أمرت المحكمة العليا في الهند حكومة الولاية بإصدار التراخيص بدءا من 15 مارس آذار شريطة الالتزام بضوابط معينة.

ويقدر عدد العاملات وقت إغلاق الملاهي الليلية عام 2005 بنحو 75 ألفا. وأصر أرباب عملهن على أنهن كن يكسبن لقمة عيشهن بشكل قانوني.

لكن الناشطات والجمعيات الخيرية تخشى الاتجار بالنساء وأن تكون الملاهي الليلية مجرد واجهة لبيوت الدعارة.

وقالت سوبارنا جوبتا مؤسسة انجان تراست التي تعمل مع ضحايا الاتجار بالنساء "لم يوقف إغلاق الملاهي حركة الاتجار (بالنساء) لكن إعادة فتحها سيقنن (هذا النشاط) ويمنح المهربين أسبابا أخرى لخداع وإساءة معاملة هؤلاء النساء والفتيات."

وأضافت "إن غالبية ملاهي الرقص هي في الوقت عينه بيوت للدعارة وقد أثبتنا وجود صلة وثيقة بين العديد من القاصرات اللواتي أنقذن من هذه الأماكن."

وقال رئيس وزراء الولاية دفندرا فادنافيس الأسبوع الماضي إن الحكومة لا تؤيد إعادة فتح ملاهي الرقص وستتقدم بمسودة قانون يلتف على قرار المحكمة العليا.   يتبع