ليبيون من مختلف الأطياف يتحدون في مناشدة إنسانية من أجل بنغازي

Wed Mar 16, 2016 5:28pm GMT
 

من توم مايلز

جنيف 16 مارس آذار (رويترز) - نحى عشرات من شخصيات بنغازي البارزة خلافاتهم اليوم الأربعاء في بادرة نادرة لوحدة الليبيين وطلبوا المساعدة لبلدهم الغارق في العنف منذ اندلاع صراع قبل خمس سنوات.

وقال بعض الموقعين على البيان وعددهم 76 وبينهم أعضاء في الحكومتين المتنازعتين في ليبيا وأكثر من 20 زعيما قبليا لرويترز إن بنغازي بحاجة للغذاء والدواء والمساكن والكهرباء رغم توقعهم بأن الحرب لن تتوقف.

وفي خطاب نشره على الإنترنت مركز الحوار الإنساني الذي يتوسط في الصراع قال الموقعون إنهم يريدون إرسال رسالة للعالم وللشعب الليبي.

وقال الخطاب "نحن أبناء وبنات بنغازي.. حماة الأمة ووحدتها.. جئنا من خلفيات متنوعة يجمعنا هدف مشترك لإنقاذ مدينتنا وسكانها متحدين وراء هذه المناشدة الإنسانية."

وبنغازي واحدة من جبهات الصراع المعقد في ليبيا حيث تجد الحكومتان المتنازعتان الدعم من ائتلافات عسكرية فضفاضة. وتسعى حكومة وحدة توسطت الأمم المتحدة لتشكيلها لتحقيق تقدم لكن تواجه مقاومة من متشددين من الطرفين.

وبعد أكثر من عام من قتال الشوارع حقق الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر تقدما في مواجهة إسلاميين ببنغازي. وعاد بعض السكان لكن الوضع الأمني لا يزال هشا.

وقال كريستوفر ثورنتون مدير مركز الحوار الإنساني "بنغازي تقع في قلب الصراع الدائر بليبيا. إيجاد حلول لتحسين الوضع هناك سيسير جنبا إلى جنب مع المساعدة في حل الصراع على المستوى الوطني."

وفي المناشدة طالب الموقعون بضمانات أمنية لعمال الإغاثة الإنسانية وأعلنوا رفضهم للتشدد وطالبوا بعدالة انتقالية.   يتبع