مقدمة 2-الشرطة الفرنسية تعتقل أشخاصا يشتبه في علاقتهم بهجوم في باريس

Wed Mar 16, 2016 9:06pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل وتعليق لمصدر)

باريس 16 مارس آذار (رويترز) - قال وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف إن شرطة مكافحة الإرهاب ألقت اليوم الأربعاء القبض على مجموعة لها صلات بمتشددين إسلاميين وإنها تشتبه في أن أحد أفرادها كان يخطط لشن هجوم في باريس.

وقال الوزير "لدينا معلومات عن شخص واحد تشير إلى أنه كان يخطط لأعمال عنف في فرنسا" مضيفا أن الشرطة تعتقد أن له صلات بتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأضاف كازنوف "ألقي القبض على هذا الشخص صباح اليوم ومعه أناس على صلة به" محذرا من المسارعة باستنتاج أن هجوما كان على وشك الحدوث ولذلك لحين انتهاء التحقيقات.

كانت محطة تلفزيون (تي.إف1) الفرنسية قالت في وقت سابق إن شرطة مكافحة الإرهاب اعتقلت ثلاثة رجال وامرأه عند الفجر في باريس ومنطقة سين سان دوني بشمال العاصمة للاشتباه في تخطيطهم لهجوم وشيك.

وقال مصدر مقرب من الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند "هذا توقيت بالغ الحساسية. لدينا معلومات عن أشخاص يعدون لأشياء.. يبحثون عن هدف.. إنهم في فرنسا وقرب فرنسا."

وذكرت المحطة التلفزيونية بموقعها الإلكتروني إن الشرطة عثرت خلال الاعتقالات اليوم الأربعاء على خزنة غير مستخدمة لبندقية آلية ومعدات كمبيوتر بينما قال مصدر مقرب من التحقيقات لرويترز إن الشرطة لم تضبط أي أسلحة.

وركز التحقيق على شاب فرنسي يبلغ من العمر 28 عاما كان قيد الإقامة الجبرية منذ 29 فبراير شباط بناء على حالة تأهب قائمة في فرنسا منذ هجمات باريس في نوفمبر تشرين الثاني التي قتل فيها 130 شخصا.

وذكرت المحطة التلفزيونية أن الرجل صدر بحقه حكم بالسجن خمسة أعوام في مارس آذار 2014 بعد عامين من اعتقاله وهو يحاول مغادرة فرنسا إلى سوريا. وأطلق سراح الرجل في أكتوبر تشرين الثاني 2015.

وألقت الشرطة القبض على شريكته ومعهما شقيقان فرنسيان من أصل تركي.

جاءت الاعتقالات بعد يوم من إطلاق الشرطة البلجيكية النار على جزائري يبلغ من العمر 35 عاما ومقتله خلال مداهمة شقة في بروكسل في إطار حملة للكشف عن أدلة بشأن هجمات باريس. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)