ميركل تقول قمة الاتحاد الأوروبي وتركيا حاسمة لحل أزمة المهاجرين

Wed Mar 16, 2016 7:23pm GMT
 

برلين 16 مارس آذار (رويترز) - قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل اليوم الأربعاء إن مسودة اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا ستلعب دورا حاسما في تخفيف أزمة الهجرة لأوروبا لكنها أوضحت أن الاتحاد لن يساوم على مبادئ الديمقراطية لكسب مساعدة أنقرة.

وعشية قمة أوروبية تهدف لإبرام اتفاق لوقف تدفق المهاجرين إلى أوروبا مقابل تنازلات لتركيا قالت ميركل إن هناك عملا مطلوبا قبل الاتفاق على تسهيل إجراءات دخول الأتراك لدول الاتحاد الأوروبي دون تأشيرات وللتصدي للمخاوف القبرصية قبل أن يبدأ الاتحاد الإسراع بعقد مباحثات العضوية الخاصة بتركيا.

وتتعرض ميركل لضغوط مكثفة في ألمانيا لحل أزمة المهاجرين بعد وصول أكثر من مليون شخص ساعين للحصول على حق اللجوء إلى ألمانيا العام الماضي. ورد الناخبون بالتصويت ضد مؤيديها من المحافظين في انتخابات ولايات جرت في مطلع هذا الأسبوع حيث دعموا حزبا مناهضا للهجرة.

وأكدت ميركل في تعليقات أمام إحدى غرفتي البرلمان الألماني أن الاتفاق مع تركيا سيعود بفائدة.

وقالت "المتاح غدا وبعد غد هو كيفية التوصل للاتفاق يمنحنا للمرة الأولى فرصة للوصول لحل دائم يشمل كامل أوروبا في مسألة اللاجئين."

وحذرت ميركل أنه لا يجب أن "ينخدع" أحد بتراجع معدلات تدفق المهاجرين لألمانيا بسبب إغلاق الحدود مع النمسا ودول أخرى.

وأضافت "التراجع الحالي (في أعداد المهاجرين) الذي تشهده ألمانيا ودول أخرى أعضاء شيء والموقف في اليونان شيء آخر ويجب أن يثير قلقنا جميعا لأن توابعه ستؤثر علينا جميعا في أوروبا."

وتسبب إغلاق الحدود في مشاكل مالية لليونان التي استقبلت عشرات آلاف المهاجرين القادمين من تركيا وتقول السلطات اليونانية إنه موقف لا يمكن قبوله.

وسعت ميركل لتهدئة مخاوف سواء داخل ألمانيا أو بين شركائها في الاتحاد الأوروبي من أنها تسعى للاتفاق مع تركيا بأي ثمن.   يتبع