ميشيل أوباما لا تطمح لمنصب الرئيس وتخصص جهدها لحملة تعليم الفتيات

Thu Mar 17, 2016 11:39am GMT
 

أوستن (تكساس) 17 مارس آذار (رويترز) - قالت السيدة الأمريكية الأولى ميشيل أوباما إنها لا تعتزم الترشح لمنصب الرئيس وإن لديها مجموعة من الخطط تمكنها من ترك بصمة وإحداث تغيير بعد أن تترك البيت الأبيض في يناير كانون الثاني المقبل.

وأدلت ميشيل بهذه التصريحات في مهرجان ساوث ويست الموسيقي في أوستن بتكساس حيث أطلقت أغنية بالمشاركة مع المغنية كيلي كلاركسون وجانيل موناي وليا ميشيل دعما لمبادرة تعليم الفتيات في أنحاء العالم.

وقالت ميشيل في ندوة حول تمكين المرأة في المهرجان "توجد طرق كثيرة جدا للتأثير في العالم. لست مضطرة لأن أكون رئيسة للولايات المتحدة للقيام بأشياء رائعة ومدهشة."

وقالت ميشيل (52 عاما) في رد على سؤال حول خططها لما بعد البيت الأبيض "لن أخوض انتخابات الرئاسة."

وأشارت ميشيل التي دشنت مبادرة لتعليم الفتيات في مارس آذار 2015 في الندوة إلى أنه يوجد 62 مليون فتاة في أنحاء العالم في عمر الدراسة ولا يذهبن للمدارس والعديد منهن لا يحصلن على حقهن في التعليم ويقضي الرجال على طموحاتهن.

وأضافت "يمثل وجود 62 مليون فتاة لا تحصلن على التعليم أمر شخصي بالنسبة لي."

وقالت ميشيل وهي محامية إنه بمجرد مغادرتها البيت الأبيض ستعمل بحياد وتحرص على الوصول إلى الناس.

وأضافت "يوجد الكثير الذي يمكن أن أفعله بعيدا عن البيت الأبيض بل يوجد الكثير جدا الذي يمكن أن أفعله بعيدا عن البيت الأبيض بلا قيود." (إعداد عبد الفتاح شريف للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)