مقدمة 3-المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال سوريا تؤيد نظاما اتحاديا

Thu Mar 17, 2016 8:10pm GMT
 

(لإضافة مؤتمر صحفي للأكراد وتفاصيل عن الوثيقة)

من رودي سعيد

رميلان (سوريا) 17 مارس آذار (رويترز) - صوتت المناطق الخاضعة لسيطرة الأكراد في شمال سوريا اليوم الخميس لصالح الحصول على حكم ذاتي في إطار نظام اتحادي مما أغضب الحكومة السورية إلى جانب تركيا وهي خطوة يمكن أن تعقد محادثات السلام الجديدة برعاية الأمم المتحدة.

وجاء التصويت بالموافقة على توحيد المناطق الثلاث الخاضعة للأكراد بهدف إقامة كيان يديرونه بأنفسهم داخل سوريا وهو وضع يتمتع به الأكراد في العراق المجاور منذ سقوط صدام حسين عام 2003.

لكن هذا الإعلان يمثل تحديا للكثير من الأطراف في الحرب السورية الممتدة منذ أكثر من خمس سنوات ورعاتها الدوليين بينما تسعى جاهدة للسيطرة على ما تقول إنها يجب أن تظل دولة موحدة.

ويتمتع الأكراد بدعم عسكري أمريكي وقد تصدوا لمقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية وسيطروا على أجزاء من شمال سوريا لكن حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لا يزال مستبعدا من محادثات السلام التي بدأت هذا الأسبوع في جنيف.

وعلى الرغم من أن واشنطن دعمت الأكراد عسكريا فإن وزارة الخارجية الأمريكية قالت إنها لن تعترف "بمناطق شبه مستقلة ذات حكم ذاتي في سوريا" لكنها قد تقبل كيانا اتحاديا إذا كان هذا هو اختيار الشعب السوري.

وقال المسؤول الكردي إدريس نعسان إن المناطق الكردية الثلاث اتفقت خلال مؤتمر في رميلان بشمال شرق سوريا على نظام حكم ذاتي ديمقراطي بشمال سوريا.

وقال مسؤولون في مؤتمر صحفي إنهم يعتزمون بدء التحضير لنظام اتحادي يشمل انتخاب قيادة مشتركة ولجنة تنظيمية من 31 عضوا تعد رؤية قانونية وسياسية للنظام خلال ستة أشهر.   يتبع