إعادة-مقدمة 2-الأمم المتحدة: عراقيل ما زالت تعترض تقديم المساعدات والدواء في سوريا

Thu Mar 17, 2016 7:13pm GMT
 

(لتوضيح أن لاركه متحدث باسم الأمم المتحدة)

من توم ميلز

جنيف 17 مارس آذار (رويترز) - وصلت قوافل مساعدات إلى أربع بلدات سورية اليوم الخميس لكن يان إيجلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية قال إن الحكومة لا تزال تمنع إيصال المساعدات لست بلدات أخرى محاصرة.

وقال إيجلاند "منعنا من الدخول انتهاك للقانون الدولي. لا أستطيع أن أفهم لماذا لا نستطيع الذهاب إلى هناك. حتى المقاتلين المصابين لهم الحق في العلاج بموجب القانون الدولي."

وأضاف أن الحصار يعرقل تقديم الرعاية الصحية للمحتاجين.

وقال إيجلاند للصحفيين "نحتاج من الحكومة السورية أن تساعدنا فعلا في المجال الطبي. لماذا لا تدخل المواد الغذائية والفيتامينات والمضادات الحيوية والأطباء والممرضات إلى هذه الأماكن؟ آمل أن تحدث انفراجة حقيقية في اتصالاتنا بالحكومة."

وذكر إيجلاند بعد أن استضاف اجتماعا دوريا للدول المشاركة في عملية السلام السورية أن الكثير من المدنيين الأبرياء مازالوا محتجزين وبينهم أطفال. ودعا الولايات المتحدة وروسيا ودولا أخرى للمساعدة في الإفراج عنهم.

وقال إيجلاند إنه يجري توصيل المساعدات لبلدات الزبداني والفوعة وكفريا ومضايا اليوم الخميس بعد التأجيل مرتين في الأسبوع الأخير بسبب القتال.

وأكد ينس لاركه المتحدث باسم الأمم المتحدة وأكدت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في وقت لاحق أن القوافل المشتركة دخلت الأربع بلدات محملة بالإمدادات الضرورية.   يتبع