مقدمة 1-الصدر يرفض دعوات لإلغاء إعتصام أمام المنطقة الخضراء ببغداد

Fri Mar 18, 2016 4:44am GMT
 

(لاضافة بيان حكومي يوضح أن السلطات لم تأذن بالاعتصام في الفقرة 4)

بغداد 18 مارس آذار (رويترز) - رفض رجل الدين العراقي الشيعي مقتدى الصدر دعوات لإلغاء إعتصام مزمع اليوم الجمعة عند أبواب المنطقة الخضراء الشديدة التحصين التي يصفها بأنها "معقل لدعم الفساد".

ونشر الصدر بيانا في موقعه الالكتروني يوم الخميس رفض فيه دعوات من سياسيين ناشدوه إلغاء الاعتصام بسبب مخاوف من أن يؤدي إلى أعمال عنف قرب المنطقة الحساسة التي تضم مقار وزارات وسفارات.

وكان الصدر دعا قبل أيام لتنظيم إعتصام للضغط على رئيس الوزراء حيدر العبادي لإستبدال وزراء حاليين بخبراء تكنوقراط ليس لهم انتماءات حزبية بهدف مكافحة ما يعتبرها محسوبية سياسية ممنهجة تعزز الفساد.

وفي وقت مبكر اليوم الجمعة نشرت وزارة الاعلام بيانا يقول إن السلطات لم تصدر إذنا للاعتصام لكنها لم توضح كيف ستتعامل مع المحتجين الذين من المتوقع أن ينضموا اليه.

كان العبادي دعا في 11 مارس آذار الكتل السياسية في البرلمان والشخصيات ذات النفوذ إلى ترشيح خبراء تكنوقراط لكنه يتعرض في الوقت ذاته لضغوط من فصائل سياسية ترفض التنازل عن نفوذها.

ويتسبب الفساد في تآكل موارد الحكومة المركزية في الوقت الذي تواجه فيه تراجعا كبيرا في الإيرادات نتيجة الانخفاض الشديد في أسعار النفط مع تزايد الإنفاق لتمويل الحرب ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال الصدر في بيانه "سوف يعتصمون إعتصاما سلميا أمام بوابات المنطقة الخضراء التي تعتبر معقلا لدعم الفساد."

وأضاف قائلا "لدينا غير الاعتصام أساليب أخرى .. ستكون فاعلة بما لا يقل عن الاعتصام أثرا ونفعا."   يتبع