الزومبا تصل أفغانستان بعد أن كان الرقص محظورا

Fri Mar 18, 2016 6:56am GMT
 

كابول 18 مارس آذار (رويترز) - راحت الفتيات تتمايلن وتقفزن في صالة رياضية معزولة بالعاصمة الأفغانية كابول بشكل متناسق مع أنغام الموسيقى في صف للياقة البدنية في رقصة الزومبا الجديدة في أفغانستان حيث كان الرقص محظورا تحت حكم طالبان المتشدد.

ووصلت رقصة اللياقة هذه ذات الأصل الأمريكي الجنوبي إلى كابول قبل شهرين وجذبت إليها المتحمسين.

وقالت موزهجان أحمدي (18 عاما) "على الرغم من أنه تمرين للجسم فإنه يهدئ العقل أيضا.

"إذا أراد أحد أن يسترخي فعليه أو عليها بأداء رقصة الزومبا."

ويحتاج الأفغان للاسترخاء في حياتهم في ظل الحرب التي استمرت 15 عاما مع متمردي حركة طالبان الذين ينفذون تفجيرات في كابول عادة بوتيرة أسبوعية أو حتى يومية.

وخلال حكم طالبان لأفغانستان في أواخر التسعينات تم حظر الموسيقى والتلفزيون والرياضة والرقص.

وتغير ذلك بعد الغزو الأمريكي الذي أنهى حكمهم في 2001.

ولا يزال المجتمع الأفغاني محافظا وترتدي النساء خارج المنزل أغطية للرأس أو حتى البرقع الذي يغطي الجسم كله.

وفي صف الزومبا في كابول ترتدي الفتيات وشاح الرأس وزيا رياضيا فضفاضا ويقمن بالحركات نقلا عن فيديو تعليمي. (إعداد دعاء محمد للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)