غينيا تعلن اكتشاف حالتي إصابة بالإيبولا

Fri Mar 18, 2016 7:36am GMT
 

كوناكري 18 مارس آذار (رويترز) - أعلنت حكومة غينيا أمس الخميس ثبوت إصابة شخصين بالإيبولا في البلاد بعد ساعات فقط من إعلان منظمة الصحة العالمية انتهاء أحدث تفش للوباء في سيراليون المجاورة.

وقال متحدث حكومي إنه جرى فحص أربعة أشخاص وتأكدت إصابة اثنين منهم بالمرض والأربعة من منطقة كوروكبارا وهي قرية توفي بها ثلاثة أشخاص من نفس العائلة خلال الأسابيع الأخيرة جراء الإسهال والقيء.

وقال فوديه تاس سيلا المنسق القومي لمكافحة الإيبولا في غينيا "نقل جميع المرضى إلى مركز نزيريكور العلاجي".

ويُعتقد أن أسوأ وباء مسجل للايبولا قد بدأ في غينيا وقتل نحو 2500 شخص بها بحلول ديسمبر كانون الأول من العام الماضي وأعلنت منظمة الصحة آنئذ أن الفيروس لم يعد يتفشى بسرعة.

وتوفي أكثر من 11300 شخص منذ بدء تفشي العدوى عام 2013 والتي تركزت في غينيا وليبيريا وسيراليون.

وحذرت منظمة الصحة أمس من أن الإيبولا قد تعاود الظهور في أي وقت لأن العدوى تبقى في العين والجهاز العصبي المركزي وسوائل الجسم لدى بعض الناجين.

ولم يتضح على الفور كيفية إصابة الشخصين بقرية كوروكبارا لكن المنطقة كانت قد سبق أن امتنعت عن مكافحة الوباء في بدايته.

وقال دامانتانج البرت كامارا المتحدث باسم الحكومة "نقلت اللقاحات إلى المنطقة لتفادي ظهور حالات جديدة وأغلقت المنطقة".

يقول الخبراء إن السكان والسلطات يتوخون اليقظة التامة في شتى أرجاء غرب أفريقيا على الرغم من تراخي إجراءات مكافحة الوباء في مناطق كثيرة.   يتبع