شركة سيوورلد توقف تربية المزيد من الحوت القاتل

Fri Mar 18, 2016 11:55am GMT
 

سان دييجو 18 مارس آذار (رويترز) - أعلنت شركة (سيوورلد باركس آند انترتينمنت) أمس الخميس أنها ستتوقف عن تربية حيتان قاتلة جديدة في حياة الأسر لترضخ أخيرا لضغوط استمرت سنوات من جمعيات حقوق الحيوان لكن متنزهاتها الثلاثة العاملة حاليا ستواصل أداء دورها حتى انتهاء حياة هذه الثدييات البحرية.

جاء قرار الشركة بعد أن تعهدت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي بتغيير الصورة السيئة لعروض الحوت القاتل (الأوركا) في سان دييجو مع تعديل ما تقدمه بحيث يركز على التخاطب مع هذه الحيوانات.

وقال جويل مانبي الرئيس التنفيذي لشركة (سيوورلد باركس آند انترتينمنت) للصحفيين في مؤتمر صحفي "لا نريد جميع هذه الخدع المسرحية". وأضاف أن المتنزهات ستستخدم وسائل تنظيم النسل لمنع تكاثر الحيتان القاتلة.

وتدير (سيوورلد) متنزهات بحرية في سان دييجو وأورلاندو وسان أنطونيو وتمتلك 29 نوعا من الحيتان القاتلة منها ستة في حديقة إسبانية على سبيل الإعارة وتم صيد خمسة منها من البرية لكن لم يتم اصطياد حيتان منها منذ 40 عاما.

وتقضي الخطة الجديدة بأن تقوم الحيتان بعروضها للزوار في مواعيد محددة مع تعديل مناطق العرض لتعكس المشهد الطبيعي من خلال برامج تركز على تدريب الحيتان والعناية بصحتها بصورة أفضل.

وقالت الشركة إن العروض الجديدة ستجتذب عددا إضافيا يتراوح بين 380 ألفا إلى 940 ألفا من الرواد للمتنزهات خلال السنوات الثلاثة إلى الخمسة القادمة.

وتتعرض (سيوورلد) لانتقادات متزايدة بسبب عروضها الخاصة بالحوت القاتل الذي يؤدي خلالها الحيوان البحري الضخم ألعابا وخدعا مثيرة. وتشتهر الشركة باستخدام الدلافين والحيتان القاتلة في عروض ترفيهية في متنزهات بحرية.

وأقام متنزه سان دييجو دعوى قضائية على السلطات في كاليفورنيا لمطالبتها بالعدول عن قرار يتيح للشركة توسيع مناطق معيشة الحيتان شريطة أن تمتنع عن تربية الحيوان في حياة الأسر.

وتقول حيثيات الدعوى إن لجنة سواحل كاليفورنيا تجاوزت السلطات الممنوحة لها عندما فرضت القيود الخاصة بتربية الحوت لأنها لا تملك حق الاختصاص القانوني على الثدييات البحرية التي ينظم شؤونها القانون الاتحادي.

ولا تزال الشركة تتعامل مع تداعيات فيلم وثائقي عرض عام 2013 انتقد ممارسات الشركة باحتفاظها بهذه الحيتان في ظروف الأسر واستغلالها في مجال الترفيه.

وتقول دعاوى قضائية إن هذه الثدييات البحرية ذات اللونين الأبيض والأسود تعيش حياة أقصر في الأسر عن مثيلاتها في البرية كما تقول إن ذكور الحوت القاتل في الشركة تعاني من كسور في الزعنفة الظهرية بصورة أكثر كما تعزل الشركة بين أفراد أسر الحيتان الاجتماعية المترابطة ما يتسبب في سلوك يتسم بالاضطراب ويفتقر إلى التكيف. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)