18 آذار مارس 2016 / 15:24 / بعد عام واحد

تلفزيون-الصين تستأنف علاقاتها مع جامبيا لتنهي هدنة دبلوماسية مع تايوان

الموضوع 5111

المدة 1.32 دقيقة

بكين في الصين

تصوير 17 و18 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة المندرين

المصدر رويترز و(سي.سي.تي.في)

القيود جزء غير متاح في الصين

القصة

استأنفت الصين أمس الخميس (17 مارس آذار) علاقاتها الدبلوماسية مع جامبيا حليفة تايوان السابقة لتنهي بذلك هدنة دبلوماسية غير رسمية مع تايبه عقب الفوز الساحق لزعيمة حزب مؤيد لاستقلال الجزيرة بالانتخابات التي جرت في يناير كانون الثاني الماضي.

وجاء الإعلان في أعقاب اجتماع في العاصمة الصينية بين رئيس الوزراء الصيني وانغ يي ونظيره الجامبي نينيه ماكدوال جايي بثه التلفزيوني الحكومي الصيني (سي.سي.تي.في) في نشرة إخبارية. وقال التلفزيون إنه تم توقيع بيان مشترك.

كانت جامبيا وهي بلد صغير يقع في غرب أفريقيا واحدة من بين بضع دول أفريقية مثل بوركينا فاسو وسوازيلاند وساوتومي وبرينسيب اعترفت بتايوان التي تعتبرها الصين إقليما منشقا يمكن استرداده بالقوة إذا لزم الأمر.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الصين قد لوحت بأي حوافز مالية لجامبيا قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ لوسائل الإعلام في بكين اليوم الجمعة (18 مارس آذار) إن جامبيا لم تقدم "أي شروط مسبقة".

وأضاف "استئناف الصين وجامبيا للعلاقات الدبلوماسية هو عملية طبيعية. وعندما أعربت جامبيا عن رغبتها في استئناف العلاقات فإنها لم تأت بأي شروط مسبقة... وكما سبق أن قلت فإن جامبيا أصبحت بالفعل بشكل تلقائي عضوا في منتدى التعاون بين الصين وأفريقيا ولديها مسوغات المشاركة في مشاريع التعاون الرئيسية العشرة بين الصين وأفريقيا".

وحاولت الصين وتايوان على مدى سنوات استمالة حلفاء بعضهما البعض بعرض مساعدات سخية على زعماء الدول النامية لكنهما شرعتا في هدنة دبلوماسية غير رسمية بعدما وقعتا سلسلة من الاتفاقيات التجارية والاقتصادية في 2008 عقب انتخاب ما ينج جيو المؤيد للصين.

وبينما قطعت جامبيا علاقاتها بتايوان في نوفمبر تشرين الثاني 2013 مسببة غضبا في تايبه فشلت الصين في إقامة روابط رسمية مع البلد الأفريقي حتى الآن.

وذكرت وزارة الخارجية الصينية في بيان أن وزير الخارجية الصيني وانغ يي قال لنظيره الجامبي "من الآن فصاعدا تبدأ العلاقات بين الصين وجامبيا صفحة جديدة."

وأعربت وزارة الخارجية التايوانية عن أسفها وقالت إنها ستعمل على تعزيز التعاون والصداقة مع باقي أصدقائها.

وحذرت الصين مرارا من أن أي تحرك نحو الاستقلال منذ انتخاب تساي اينج وين وحزبها الديمقراطي التقدمي المؤيد للاستقلال بالانتخابات الرئاسية والبرلمانية. وتتولى تساي السلطة في مايو ايار.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below