الليرة السورية تهبط متأثرة بالانسحاب الروسي

Fri Mar 18, 2016 5:18pm GMT
 

من سليمان الخالدي

18 مارس آذار (رويترز) - هوت العملة السورية إلى مستويات متدنية جديدة هذا الأسبوع بعد أن قالت روسيا إنها ستخفض وجودها العسكري الداعم للرئيس بشار الأسد وذلك بعدما تأثرت العملة بالفعل بالحرب التي ألحقت أضرارا جسيمة بالصناعة والبنية التحتية والاقتصاد.

وانخفضت الليرة السورية إلى 475 ليرة للدولار في السوق السوداء مسجلة هبوطا بنسبة 90 في المئة منذ 18 مارس آذار 2011 عندما فتحت قوات الأمن النار على المحتجين في مدينة درعا لتنطلق الشرارة الأولى لانتفاضة شعبية تحولت فيما بعد إلى حرب أهلية.

وتمكنت الحكومة السورية من تحقيق الاستقرار لعملتها في بداية الصراع بفضل الدعم المالي والتجاري من إيران.

لكن تراجع العملة تسارع مع فقدانها السيطرة على أراض ومعابر حدودية في الوقت الذي انهارت فيه التجارة وتضررت البلاد من العقوبات الغربية وجفت استثمارات دول الخليج العربية وتعرضت مدن كبرى للدمار ونزح نصف السكان عن ديارهم.

وأدى انهيار العملة إلى ارتفاع التضخم وزيادة المعاناة الناتجة عن الحرب إذ يكابد السوريون الصعوبات لتوفير أساسيات الحياة مثل الطعام والكهرباء. ورغم أن الإنفاق الحكومي في الموازنة زاد إلى أكثر من المثلين بالليرة فإنه تقلص بالدولار.

كان التدخل الروسي العسكري قد أوقف لفترة قصيرة تراجع العملة السورية لكن إعلان موسكو يوم الاثنين سحب قواتها جزئيا ألحق الضرر بالليرة مجددا.

* هلع   يتبع