إعادة-السعي لحكم ذاتي بشمال سوريا يثير انقساما داخل تحالف من العرب والأكراد

Fri Mar 18, 2016 9:12pm GMT
 

(لضبط خطأ طباعي في الفقرة الأولى)

بيروت 18 مارس آذار (رويترز) - ندد أحد زعيمي تحالف سياسي من الأكراد والعرب في سوريا بقرار اتخذته المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال البلاد بالسعي للحصول على حكم ذاتي مما يظهر معارضة للخطوة حتى بين أقرب حلفائهم.

واتفقت المناطق الشمالية السورية الثلاث في مؤتمر أمس الخميس على إقامة نظام ديمقراطي اتحادي للإدارة الذاتية بشمال سوريا.

وسارعت الحكومة السورية وتركيا إلى إدانة الخطوة وكذلك واشنطن التي تخشى من أن تعقد محادثات السلام التي تدعمها الأمم المتحدة في جنيف.

وقال هيثم مناع الذي يرأس مجلس سوريا الديمقراطية إلى جانب الناشطة الكردية إلهام أحمد لرويترز اليوم الجمعة إن الخطوة غير مناسبة.

وأضاف متحدثا بالنيابة عن تيار (قمح) وهو تيار رئيسي في المجلس "نرفض هذا الإجراء الأحادي الجانب ونطالب بالتراجع عنه والعمل في إطار مجلس سوريا الديمقراطية."

وتشكل المجلس الذي يجمع الأكراد والعرب وآخرين في ديسمبر كانون الأول الماضي خلال اجتماع في شمال شرق سوريا بهدف تشجيع رؤية ديمقراطية علمانية للبلاد.

وحزب الاتحاد الديمقراطي السوري الكردي جزء من المجلس وكان إلى جانب المجموعات العربية والآشورية والتركمانية وغيرها في الشمال من المؤيدين الرئيسيين للعملية التي أدت إلى إعلان النظام الاتحادي أمس الخميس.

وقال مناع "حزب واحد من مكونات مجلس سوريا الديمقراطية قام بهذا الإجراء بشكل منفرد" مضيفا أن هذا الإعلان يتناقض مع أهداف المجلس.   يتبع