19 آذار مارس 2016 / 05:07 / بعد عام واحد

مقدمة 5-تحطم طائرة في روسيا ومقتل 62 شخصا كانوا على متنها

(لإضافة رواية مصدر عن لحظات ما قبل الحادث)

من ليديا كيلي و وليام ماكلين

موسكو/دبي 19 مارس آذار (رويترز) - قال مسؤولون روس إن 62 شخصا كانوا على متن طائرة ركاب أقلعت من دبي في طريقها إلى جنوب روسيا لقوا حتفهم عندما تحطمت الطائرة في ثاني محاولة للهبوط في مطار روستوف-أون-دون اليوم السبت.

وقالت وزارة الطوارئ الروسية إن الطائرة وهي من طراز بوينج 737-800 وتديرها شركة فلاي دبي ومقرها دبي تحطمت الساعة 03:50 (0040 بتوقيت جرينتش). وكان معظم القتلى من الروس.

وقالت لجنة التحقيق الروسية في بيان على موقعها الالكتروني "الطائرة ارتطمت بالأرض وتناثر حطامها... كان على متن الطائرة 55 راكبا وطاقم مؤلف من سبعة أفراد. ماتوا جميعا."

وقالت اللجنة إنه جرى انتشال الصندوقين الأسودين للطائرة في حالة جيدة.

وقالت مؤسسة أمن الطيران وهي مؤسسة مستقلة مقرها الولايات المتحدة إن الرياح كانت قوية في منطقة المطار وبلغت سرعتها 43 كيلومترا في الساعة مع هبات عاصفة تصل سرعتها إلى 69 كيلومترا في الساعة.

وقالت اللجنة "نبحث في روايات مختلفة بشأن ما حدث وبينها الخطأ البشري والعطل الفني وسوء أحوال الطقس."

ونقلت وكالة أنترفاكس الروسية عن مصدر في خدمات الطواريء قوله إن الطيار غير رأيه وعدل عن الهبوط لدى اقترابه من المطار.

وقال المصدر "لسبب غير معروف وقبل دقائق من الهبوط غير الطيار رأيه وقرر الدوران مرة أخرى لكنه لم يستطع."

وقال غيث الغيث الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي للطيران في مؤتمر صحفي في دبي إن من السابق لأوانه تحديد سبب تحطم الطائرة.

وقال الغيث "ملابسات الحادث والصندوق الأسود هذه معلومات نعرفها في المستقبل وجاري التحقق منها بالتعاون مع السلطات الروسية ونحن نتريث لنرى نتيجة التحقيق."

وتابع قوله "الطائرة علقت فترة فوق المطار ولم تهبط وحسب معلوماتي لم يكن هناك أي نداء استغاثة من الطيار."

* التكهنات سابقة لأوانها

وقال مسؤولون في دبي إن من السابق لأوانه التعليق على أسباب تحطم الطائرة وأضافوا أن تحقيقا يجري في الحادث.

ويعيش مسؤولو الأمن في الشرق الأوسط في حالة من الترقب الشديد أمام تهديدات المتشددين لحركة الطيران بعد إعلان تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن إسقاط طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء المصرية أواخر أكتوبر تشرين الأول مما أودى بحياة 224 شخصا هم كل من كانوا على متنها.

وقال رئيس هيئة استشارات أمن الطيران في موسكو سيرجي ميلنيتشينكو إنه لا أحد تقريبا يؤيد فرضية العمل الإرهابي حتى الآن.

وتابع ميلنيتشينكو قائلا "لا شيء يشير إلى ذلك... لكن لا يمكن استبعاد شيء تماما لحين القيام بتحليل كامل لمحتويات الصندوقين الأسودين."

وقال مصدر مطلع على التحقيقات لرويترز إنه لم يكن هناك حظر على الهبوط في المطار بسبب سوء حالة الطقس. وقال المصدر "ندرس كل الأسباب المحتملة لكن لا أحد يتكلم عن فرضية العمل الإرهابي."

وقال إسماعيل الحوسني رئيس الهيئة العامة للطيران المدني في دبي للصحفيين إن الهيئة سترسل فريق تحقيق إلى روسيا.

وبموجب القوانين المنظمة للطيران الدولي فإن التحقيق ستقوده الوكالة الروسية للتحقيق في حوادث تحطم الطائرات مع ممثلين من الولايات المتحدة حيث صنعت الطائرة والإمارات العربية المتحدة حيث يوجد مقر شركة الطيران.

وسوف تعين شركة بوينج مستشارا تقنيا ضمن فريق التحقيق الأمريكي.

وظلت الطائرة في الجو لمدة نحو ساعتين وحدث التحطم بعد أكثر من ساعتين على الموعد المقرر لهبوط الطائرة التي تحمل رحلتها رقم إف.زد981.

وطبقا لخدمة فلايت رادار 24 التي ترصد حركة الطيران قامت طائرة تابعة لشركة ايروفلوت في الرحلة إس.يو. 1166 قادمة من موسكو بثلاث محاولات للهبوط في مطار روستون قبل أن يتم تحويل مسارها. وهبطت الطائرة الساعة 2315 بتوقيت جرينتش في منطقة كراسنودار في روسيا.

*الطاقم دولي ومعظم الركاب روس

ولشركة فلاي دبي سجل نظيف في أمن الطيران قبل هذا الحادث. وبدأت الشركة تسيير رحلاتها في يونيو حزيران 2009 بأسطول من طائرات جديدة من نوع بوينج 737 أحد أكثر الأنواع استخداما في العالم.

وتعرضت الشركة لحادث عندما أسقطت إحدى طائراتها أثناء الهبوط في مطار بغداد يوم 27 يناير كانون الثاني 2015. وكان عمر هذه الطائرة أكثر من خمس سنوات فقط.

وتحطمت الطائرة داخل محيط المطار على بعد 250 مترا في بداية المدرج.

وقالت وزارة الطوارئ بمنطقة روستوف في بيان إن جناح الطائرة ارتطم بالأرض أثناء محاولتها الهبوط في المرة الثانية وتحولت إلى كتلة من اللهب. لكن وكالات أنباء روسية نقلت عن مصدر بخدمات الطوارئ قوله إن الطائرة هوت بشكل عمودي وارتطمت مقدمتها بالأرض.

وأظهرت صور من كاميرا مراقبة أمنية موجهة للمطار بثها التلفزيون الروسي انفجارا ضخما بمستوى الأرض وتصاعد ألسنة اللهب وأعمدة الدخان.

وقال غيث الغيث إن لدى كل من الطيار ومساعده خبرة تزيد على خمسة آلاف ساعة طيران مشيرا إلى أنه لا معلومات لديه تفيد بأن الطيار أرسل إشارة استغاثة.

وذكرت وزارة الطواريء الروسية أن الطاقم المؤلف من سبعة أفراد يضم طيارا من قبرص ومساعدا وعضوا آخر من اسبانيا وثلاثة من سيشل وكولومبيا وقرغيزستان وروسيا واحدا.

وقالت شركة فلاي دبي في بيان إن 55 راكبا كانوا على الطائرة بينهم 44 روسيا وثمانية أوكرانيين واثنان من الهند وواحد من أوزبكستان. وبين القتلى أربعة أطفال.

وأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتقديم المساعدة لأقارب القتلى.

وقال الكرملين في بيان نشر على موقعه الالكتروني "قال رئيس الدولة إن الأمر المهم الآن هو التعاون مع أسر من قتلوا وذويهم." (إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below