19 آذار مارس 2016 / 17:57 / منذ عام واحد

تلفزيون-ظريف يلتقي رئيس وزراء تركيا ووزير خارجيتها

الموضوع 6128

المدة 1.54 دقيقة

اسطنبول في تركيا

تصوير 19 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة تركية ولغة فارسية

المصدر لقطات من رئاسة الوزراء التركية وممثل شبكات رئاسة الوزراء التركية

القيود لا يوجد

القصة

شجع وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف إيران وتركيا على العمل معا لإنهاء الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في سوريا بعد لقائه مع رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو في اسطنبول اليوم السبت (19 مارس آذار).

وقال ظريف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو "نحن نعتقد بقوة أننا -جارتي سوريا- إيران وتركيا بمقدورنا أن نعمل معا لإحلال السلام في سوريا. إيران تصر على أن مصير سوريا سوف يقرره الشعب السوري."

وإيران حليف استراتيجي وثيق للرئيس السوري بشار الأسد منذ بدء الانتفاضة ضد حكمه في حين أن تركيا من أشد المنتقدين له وتؤيد خصومه وتمنح اللجوء لمقاتلي المعارضة.

ولا يزال الأمل في تحقيق انفراجة في محادثات السلام السورية في جنيف ضئيلا على الرغم من "وقف الأعمال العدائية" المستمر منذ أكثر من أسبوعين وقيام روسيا بسحب بعض قواتها.

واستبعدت حكومة الأسد فكرة نظام اتحادي في سوريا بعد أن قال مسؤول روسي إن ذلك يمكن أن يكون نموذجا ممكنا.

واستبعدت تركيا -التي تصاعد صراعها في الأشهر الأخيرة مع حزب العمال الكردستاني المحظور- إعلان منطقة اتحادية في المناطق التي يسيطر عليها الأكراد في شمال سوريا.

وقال تشاووش أوغلو "أظهرت وحدات حماية الشعب وحزب الاتحاد الديمقراطي وجهها الحقيقي للعالم.. وهو الوجه الذي نعرفه. يرى العالم هذا الآن. إنهم يريدون الانفصال سوريا. لكننا نعارض ذلك. نؤيد -جنبا إلى جنب مع إيران- وحدة الأراضي السورية. لذا فإننا ضد مثل هذه التحركات" مشيرا إلى ميليشيات كردية في يوم وقع فيه هجوم انتحاري قاتل في اسطنبول.

وفيما تؤيد كل من إيران وتركيا أطرافا متصارعة مختلفة في حربي سوريا واليمن إلا أن سياسة الترابط الاقتصادي المشترك بينهما أبقت العلاقات على مسارها الطبيعي إلى حد كبير.

وبعد رفع العقوبات الدولية عن إيران هذا العام -تنفيذا لاتفاق مع القوى الغربية لكبح برنامجها النووي- أصبحت طهران أكبر قوة اقتصادية تنضم إلى المنظومة التجارية العالمية منذ تفكك الاتحاد السوفيتي السابق قبل أكثر من عقدين من الزمن.

وانضم ظريف -الذي سيلتقي أيضا الرئيس التركي طيب أردوغان- إلى مضيفيه الأتراك في التنديد بالهجوم الانتحاري في اسطنبول الذي قتل فيه خمسة أشخاص بما في ذلك الانتحاري نفسه وأصيب أكثر من 36 آخرين بجروح.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير أيمن مسلم للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below