مفاوضون: من الظلم إيقاف الكويت أولمبيا

Sat Mar 19, 2016 9:52pm GMT
 

من كارولوس جروهمان

برلين 19 مارس آذار (خدمة رويترز الرياضية العربية) - قال رئيس وفد التفاوض الحكومي الكويتي اليوم السبت ان إيقاف اللجنة الاولمبية الدولية لبلاده العام الماضي بسبب ما قيل عن حدوث تدخل حكومي في استقلالية الرياضة يعد ظلما واضحا.

ودخل الجانبان في محادثات في يناير كانون الثاني الماضي بمشاركة الأمم المتحدة في محاولة لحل النزاع حول تغييرات على قانون قالت اللجنة الاولمبية الدولية انه يمثل تدخلا في استقلالية الرياضة إلا ان كافة الجهود باءت بالفشل.

وتم إيقاف الكويت اولمبيا في أكتوبر تشرين الأول 2015 للمرة الثانية خلال خمس سنوات.

وفي حال استمرار الوضع على ما هو عليه لن يكون بوسع الرياضيين الكويتيين المنافسة تحت علم بلادهم في الاولمبياد التي ستقام في أغسطس آب المقبل ويجب ان يشاركوا تحت العلم الاولمبي في أول دورة اولمبية تقام في أمريكا الجنوبية.

وقال بيري ميرو نائب المدير العام للجنة الاولمبية الدولية لشؤون العلاقات مع الحركة الاولمبية لرويترز أمس انه وعلى الرغم من المفاوضات التي جرت في يناير الماضي وموافقة ممثلين عن الكويت على مسودة اتفاق مرتين فان الحكومة الكويتية رفضت الأمر وطلبت من مفاوضيها عدم التوقيع على أي اتفاق.

وقال محمد الفيلي الذي رأس وفد التفاوض الحكومي الكويتي ان الاتفاقات التي تم اقتراحها جرى رفضها لأنها أصرت على إجراء تغييرات على تشريعات كويتية.

وأضاف الفيلي في بيان حمل عنوان "الإيقاف الاولمبي الظالم "نحن...وفد التفاوض..رفضنا اقتراحا من اللجنة الاولمبية الدولية لأنهم طلبوا من وفدنا الموافقة على ادخال تغييرات على القوانين في الكويت."

وأشار الفيلي إلى انه لم تكن هناك موافقة في أي وقت من الأوقات على أي مسودة اتفاق لان هذا كان يعني القبول بتغييرات اللجنة الاولمبية الدولية على قانون الرياضة.   يتبع