اعتقال خمسة بعد قتل مسلمين اثنين من تجار الماشية في الهند

Sun Mar 20, 2016 1:59am GMT
 

نيودلهي 20 مارس آذار (رويترز) - اعتقلت الشرطة خمسة يُشتبه بشنقهم مسلمين اثنين من تجار الماشية في الهند في حادث أدى إلى احتجاجات عنيفة أثارت أعمال عنف في ولاية جهارخاند بشرق الهند .

والهند أكبر مصدر للحوم الأبقار في العالم كما أنها خامس أكبر مستهلك لها ولكن ذبح الأبقار محظور في بعض المناطق من بينها ولاية جهارخاند حيث يعتبرها العديد من الهندوس مقدسة.

وقالت صحيفة هندوستان تايمز يوم السبت إنه عُثر على جثتي تاجري الماشية متدليتين من شجرة في منطقة لاتيهار في ولاية جهارخاند يوم الجمعة مما أثار أعمال العنف أدت لإصابة ستة من رجال الشرطة.

وأضافت إن مظلوم الأنصاري (32 عاما) وامتياز خان (13 عاما) وهو نجل تاجر ماشية آخر من سكان بالوماث الواقعة على بعد 110 كيلومترات من رانتشي. وشهدت المنطقة اشتباكات بين الهندوس والمسلمين بشأن أكل لحوم الأبقار قبل ثلاثة أشهر.

وقال أنوب بيرثاري قائد شرطة لاتيهار بالتليفون إن "الشرطة اعتقلت خمسة أشخاص وتبحث عن آخرين شاركوا في الحادث.

"حتى الآن لم نجد أي صلة بين هؤلاء الأشخاص وأي جماعة هندوسية متطرفة. مازلنا نحقق."

واتهم معارضون حزب بهاراتيا جاناتا بزعامة ناريندرا مودي رئيس وزراء الهند بالسعي لإثارة توترات دينية من أجل استقطاب الناخبين قبل انتخابات حاسمة لمجالس الولايات في خمس ولايات خلال الشهرين المقبلين.

وقال الحزب الشيوعي الهندي إنه على الرغم من احتجاجات السكان المحليين تقاعست الشرطة وحكومة حزب بهاراتيا جاناتا في ولاية جهارخاند عن حماية الاقليات التي تعمل بهذه التجارة.

وأدان زعيم لحزب بهاراتيا جاناتا في جهارخاند جريمة القتل تلك .

وقال أشوك كومار أمين وحدة بهاراتيا جاناتا في جهارخاند إن "هذا حادث مؤسف. حكومتنا ستقوم باجراء قوي ضد الجناة."

ووردت تقارير من عدة مناطق في الهند في الآونة الأخيرة عن وقوع هجمات على تجار ماشية وهم عادة من الأقلية المسلمة التي تشكل 14 في المئة من سكان الهند. وفي سبتمبر أيلول الماضي سُحل رجل في قرية بادري بولاية أوتار براديش بسبب مزاعم عن أكله لحما بقريا. (إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية - تحرير عبد الفتاح شريف)