الانتخابات البرلمانية في قازاخستان قد تعطي مؤشرا على من سيخلف نزارباييف

Sun Mar 20, 2016 6:44am GMT
 

الما اتا 20 مارس آذار (رويترز) - يكاد يوقن الحزب الحاكم في قازاخستان تماما أنه سيواصل السيطرة على مجلس النواب بعد انتخابات مبكرة تجرى اليوم الأحد لكن التصويت قد يلعب دورا في اتخاذ قرار بشأن من سيخلف الرئيس نور سلطان نزارباييف.

ولا يواجه حزب نور وطن الحاكم بزعامة نزارباييف منافسة تذكر وسيستفيد قطعا من انتعاش أسعار النفط والعملة المحلية. وسيكون من الأصعب التكهن بالنواب الذين سيمثلون كتلة الحزب في المجلس لأن له 127 مرشحا يتنافسون على مقاعد المجلس المؤلف من 107 مقاعد.

وستتجه الأنظار إلى داريجا نزارباييف ابنة الرئيس التي تتولى منصب نائب رئيس الوزراء ورشحها الحزب الحاكم لمقعد في البرلمان. وإذا تركت داريجا الحكومة فإنها قد تصبح رئيسة لمجلس النواب مما سيعزز من فرصها لتكون خليفة محتملة لوالدها البالغ من العمر 75 عاما.

ويجمع المحللون السياسيون في توقعاتهم على أن الحزب الحاكم سيفوز بأغلبية في مجلس النواب. ولم يحصل أي من معارضي نزارباييف على مقعد في البرلمان منذ أكثر من عشر سنوات كما يصدق المجلس شكليا على القوانين التي تضع الحكومة مسودتها. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو)