استمرار تدفق اللاجئين على اليونان رغم الاتفاق الأوروبي التركي

Sun Mar 20, 2016 10:42am GMT
 

من كارولينا تاجاريس

ليسبوس (اليونان) 20 مارس آذار (رويترز) - لوح العشرات بأيديهم وعلت الابتسامات وجوههم وهم يهللون من الفرحة بوصولهم إلى أوروبا فجر اليوم الأحد في زورق مطاطي أزرق ينوء بحمله من الركاب.

كان ركاب الزورق الخمسون تقريبا من اللاجئين والمهاجرين من بين أوائل من وصلوا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية في اليوم الأول بعد إبرام اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا الذي يهدف إلى سد طريق عبر منه مليون لاجئ ومهاجر بحر إيجه إلى اليونان عام 2015.

ورغم الإحساس بالإرهاق بدا على الوافدين الارتياح وراحوا يلفون أقدامهم المبللة بما قدمه لهم المتطوعون من بطاطين حرارية وملابس جافة وغيرها من المساعدات.

وشاهد مراسل لرويترز ثلاثة زوارق تصل في غضون ساعة تحت جنح الظلام في الساعات الأولى من اليوم الأحد. وتم انتشال رجلين فاقدي الوعي من أحد الزوارق وسط صرخات رفاقهما من الركاب وأعلنت وفاتهما فيما بعد.

وقال مسؤول بالشرطة إن عدد الزوارق التي وصلت إلى الشاطئ بالقرب من المطار بلغ 12 زورقا بحلول الساعة السادسة صباحا.

وبمقتضى اتفاق الاتحاد الأوروبي مع تركيا سيتم إعادة جميع المهاجرين واللاجئين بمن فيهم السوريون الذين عبروا البحر إلى اليونان بشكل غير قانوني اعتبارا من اليوم الأحد إلى تركيا بعد تسجيلهم والنظر في طلبات اللجوء التي يقدمونها.

وفي المقابل سيستقبل الاتحاد الأوروبي آلاف اللاجئين السوريين مباشرة من تركيا التي ستحصل على مبالغ مالية وكذلك سيحصل مواطنوها على حق السفر إلى أوروبا بدون تأشيرة دخول بالإضافة إلى التعجيل بمفاوضات عضويتها في الاتحاد الأوروبي.

ومن بين الوافدين الجدد الذين هبطوا على الشاطئ في جنوب ليسبوس حيث تنتشر الأعشاب البحرية الشاب السوري حسين محمد علي الذي كانت الحرب سببا في انقطاع دراسته. وقال إنه يريد الذهاب للدنمرك لمواصلة دراسته الجامعية.   يتبع