مسؤول سابق في الكونجو يصبح أبرز سياسي ينتظر حكم المحكمة الجنائية الدولية

Sun Mar 20, 2016 1:21pm GMT
 

أمستردام 20 مارس آذار (رويترز) - سيكون نائب سابق لرئيس الكونجو أبرز سياسي على الإطلاق يصدر عليه حكم من المحكمة الجنائية الدولية غدا الاثنين عندما يقرر القضاة ما إذا كان ارتكب جرائم حرب في جمهورية افريقيا الوسطى.

ويواجه جان بيير بيمبا وهو رجل أعمال ثري كانت جماعته المسلحة وحزبه السياسي (حركة تحرير الكونجو) تنافس للهيمنة على جمهورية الكونجو الديمقراطية في العقد الأول من الألفية الثانية اتهامات بإصدار أوامر بتنفيذ عمليات قتل واغتصاب.

وإذا أصدرت المحكمة حكما ببراءته فيمكن أن يعود بيمبا وهو منافس قديم للرئيس جوزيف كابيلا إلى الحياة السياسية في بلده الذي تمزقه الحروب.

ونتجت الاتهامات -ثلاثة منها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية واثنان بارتكاب جرائم حرب- عن تدخل جماعته المسلحة إلى جانب قوات الرئيس السابق انج فليكس باتاسي في الحرب الأهلية الدائرة في الدولة المجاورة. وينفي بيمبا الاتهامات.

ويقول الادعاء إن بيمبا كان يعلم أو كان يتعين عليه أن يعلم أن جنوده يرتكبون هذه الجرائم. وخلال المحاكمة التي استمرت خمسة أعوام استمعت المحكمة لشهادة 40 شاهدا.

ويقول محامو بيمبا إنه لم يكن يملك السيطرة على حملة الجماعات المسلحة في جمهورية افريقيا الوسطى وإن الجنود كانوا تحت إمرة باتاسي. (إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ياسمين حسين)