كوبا ترحب بأوباما في زيارة تاريخية رغم الحظر

Sun Mar 20, 2016 2:45pm GMT
 

من دانيال تروتا ونيلسون أكوستا

هافانا 20 مارس آذار (رويترز) - يصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى كوبا اليوم الأحد في زيارة تستمر 48 ساعة صانعا التاريخ بدخول أراض كانت تعتبر معادية وإثارته الحماسة بين الكوبيين الذين شهدوا حكومتهم الشيوعية تذم عشرة زعماء أمريكيين سابقين.

والزيارة هي الأولى التي يقوم بها رئيس أمريكي منذ 88 عاما ولم يكن حدوثها ليرد على الأذهان قط لولا موافقة الرئيس الكوبي راؤول كاسترو في ديسمبر كانون الأول عام 2014 على إنهاء التباعد الذي بدأ عندما أطاحت الثورة الكوبية بحكومة موالية للولايات المتحدة عام 1959.

وانتشر أفراد الشرطة بزي مدني في مختلف أرجاء المدينة في حين انشغل عمال الأشغال العامة برصف الطرق في مدينة يسخر السائقون فيها قائلين إن عليهم المناورة لتجنب الحفر في شوارعها.

وعلقت لافتات الترحيب التي تضم صور كاسترو مع أوباما في هافانا القديمة حيث سيقوم أوباما بجولة بعد ظهر اليوم بعد فترة وجيزة من وصوله.

ومنذ بدء التقارب استعادت الدولتان العلاقات الدبلوماسية ووقعتا اتفاقات تجارية في مجال الاتصالات ورتبتا رحلات طيران وعززتا التعاون فيما يتعلق بتنفيذ القانون وحماية البيئة.

وقالت إيلينا جونزاليس وهي مدرسة تبلغ من العمر 43 عاما "أوباما كان شجاعا في موافقته على إقامة علاقات مع كوبا."

ومازالت خلافات كبيرة قائمة خاصة ما يتعلق بحظر مفروض على كوبا منذ 54 عاما. وطلب أوباما من الكونجرس إلغاءه لكن قيادة الجمهوريين أوقفت ذلك. واستخدم أوباما بدلا من ذلك سلطاته التنفيذية في تخفيف القيود على التجارة والسفر.

وتشكو كوبا كذلك من استمرار احتلال قاعدة بحرية أمريكية لخليج جوانتانامو والذي قال أوباما أنه أمر غير مطروح للنقاش إضافة إلى دعم الولايات المتحدة لإذاعة وبرامج تلفزيونية منشقة ومناهضة للشيوعية تبث إرسالها في كوبا.   يتبع