خامنئي يقول أمريكا لا تزال على عدائها لإيران رغم الاتفاق النووي

Sun Mar 20, 2016 4:56pm GMT
 

من سام وليكين

دبي 20 مارس آذار (رويترز) - قال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي اليوم الأحد إن الولايات المتحدة لا تزال تكن عداء أصيلا لبلاده وإن السياسات الأمريكية قوضت منافع رفع العقوبات عن طهران محذرا الإيرانيين من الثقة في عدوهم القديم.

وفي خطاب بمدينة مشهد الشيعية المقدسة بثته التلفزيون احتفالا بالسنة الفارسية الجديدة قال خامنئي إن الخوف من القيود الأمريكية يدفع شركات أجنبية كبرى للابتعاد عن العمل في إيران لاسيما في القطاع المالي.

ويشكل الموقف المتشدد لأهم شخصية في إيران تحديا لرئيسها حسن روحاني مهندس الاتفاق النووي الذي وقع العام الماضي والذي يأمل أن ينفتح الاقتصاد الإيراني من خلاله على العالم.

وبمقتضى الاتفاق رفعت الكثير من العقوبات الدولية عن إيران في يناير كانون الثاني الماضي. ومنذ ذلك الوقت تدفقت وفود تجارية أجنبية على طهران ووقعت اتفاقات بمليارات الدولارات.

لكن بنوكا وشركات أوروبية لا تزال تخشى التقدم نحو إيران لأسباب أهمها يتعلق بعقوبات أمريكية لا تزال قائمة. وقال خامنئي إن في ذلك علامة على اعتماد الاقتصاد الإيراني على ذاته لأن أمريكا وحلفاءها ليسوا شركاء يعتمد عليهم.

وقال خامنئي "في الدول الغربية وفي الأماكن التي الواقعة تحت النفوذ الأمريكي هناك مشاكل تواجه تعاملاتنا البنكية واستعادة أموالنا من بنوكهم.. لأنهم يخشون الأمريكيين."

وأضاف "وزارة الخزانة الأمريكية.. تتصرف بهذه الطريقة لكيلا تتجرأ شركات كبرى ومؤسسات كبرى وبنوك كبرى على التقدم والتعامل مع إيران. البنك المركزي الإيراني قال إن العقوبات الأمريكية الباقية تثير فزع الشركات الأوروبية."

ولإيصال الرسالة بوضوح كتب على المقعد الذي جلس فوقه خامنئي عبارة "عام اقتصاد المقاومة: الإجراء والتطبيق" كشعار للسنة الفارسية 1395 التي بدأت اليوم الأحد.   يتبع