الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا يدعم الرئيس زوما وسط تصاعد أزمة سياسية

Sun Mar 20, 2016 8:11pm GMT
 

من جو بروك

بريتوريا 20 مارس آذار (رويترز) - أعلن الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا اليوم الأحد أنه منح ثقة كاملة للرئيس جاكوب زوما بعد قمة للحزب عقدت على مدار ثلاثة أيام بعدما ثارت مزاعم عن تدخل رجال أعمال مقربين من زوما في مسائل سياسية.

وزاد الضغط على زوما حين قال ثيمبا ماسيكو المتحدث السابق باسم الحكومة لصحيفة صنداي تايمز إن الرئيس البالغ من العمر 73 عاما طلب منه خلال اتصال هاتفي في 2010 الاجتماع مع عائلة جوبتا التي تضم رجال أعمال ولدوا في الهند وانتقلوا إلى جنوب أفريقيا في تسعينات القرن العشرين. وقال مايسكو إن الرئيس طلب منه الاجتماع معهم في منزلهم بجوهانسبرج قائلا "ساعدهم من فضلك."

ويصر زوما حتى الآن على أن علاقاته بعائلة جوبتا ليس بها أي أسرار لكن المستثمرين يخشون أن يؤدي تصاعد الغموض السياسي إلى تخفيض التصنيف الائتماني وبالتالي زيادة تكاليف الاقتراض على جنوب أفريقيا.

وتظهر وثائق أن دودوزاني ابن زوما يعمل مديرا لست شركات على الأقل إلى جانب أفراد من عائلة جوبتا.

وأججت المزاعم مخاوف بشأن الحكم والاستقرار في جنوب أفريقيا وطالبت المعارضة زوما بالاستقالة.

وقال جويدي مانتاشي الأمين العام لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم إن اللجنة التنفيذية الوطنية بالحزب عقدت "مناقشات صريحة وقوية" بشأن المزاعم المتعلقة بنفوذ عائلة جوبتا في تعيين وزراء ومسؤولين.

وأضاف أن مسؤولي الحزب لم يناقشوا تنحي زوما عن الرئاسة خلال الاجتماعات. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية-تحرير حسن عمار)