استفتاء في السنغال يعد اختبارا لشعبية الرئيس ماكي سال

Sun Mar 20, 2016 11:32pm GMT
 

دكار 20 مارس آذار (رويترز) - أجرت السنغال استفتاء يوم الأحد يعد اختبارا لشعبية الرئيس السنغالي ماكي سال ويمكن أن يمهد الطريق أمام تعديل دستوري كبير ولكن منتقدين يقولون إنه لا يفي بوعود سال الانتخابية.

ويقترح الاستفتاء الذي طرحه سال تقليص مدة الرئاسة من سبع سنوات إلى خمس سنوات تبدأ بعد الانتخابات المقبلة في 2019 وذلك في الوقت الذي يسعي فيه زعماء دول افريقية أخرى من بينها بوركينا فاسو وبوروندي ورواندا والكونجو إلى تمديد فترات رئاستهم.

ويقترح الاستفتاء أيضا عدم تجاوز عمر مرشح الرئاسة 75 عاما والسماح للمستقلين بترشيح أنفسهم.

ويقول سال إن هذه التعديلات مهمة لتعزيز الديمقراطية المستقرة بالفعل في السنغال ولكنه تعرض لانتقادات واسعة بما في ذلك من ساسة نافذين لعدم اقتراحه تقليص مدة رئاسته الأولى مثلما وعد قبل انتخابه.

ومن المحتمل أن يؤدي رفض هذه التعديلات إلى إضعاف سال سياسيا.

ودعا معارضون سياسيون الشعب إلى التصويت بالرفض احتجاجا على سال. ويقول كثيرون إنه لم يف بوعوده الانتخابية ومن بينها توفير وظائف للشبان وتعزيز الاقتصاد واستئصال شأفة الفساد.

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)