مسؤولون أتراك يصلون إلى اليونان لتنفيذ اتفاق خاص بالمهاجرين

Mon Mar 21, 2016 9:57am GMT
 

ليسبوس (اليونان) 21 مارس آذار (رويترز) - وصل مسؤولون أتراك إلى جزيرة ليسبوس اليونانية اليوم الاثنين للمساعدة على تنفيذ اتفاق مع الاتحاد الأوروبي للتعامل مع أزمة المهاجرين التي اختبرت الوحدة الأوروبية إلى أقصى درجة.

وبعد يوم من البدء الرسمي للاتفاق الذي يهدف إلى إغلاق الطريق الرئيسي الذي وصل عبره مليون لاجئ ومهاجر إلى أوروبا العام الماضي قالت السلطات إن 1662 شخصا وصلوا إلى الجزر اليونانية بحلول الساعة السابعة صباحا (0500 بتوقيت جرينتش) أي ضعف العدد الرسمي لليوم السابق.

وبعد الساعة الرابعة والنصف صباحا أنقذت سفينة تابعة لحرس السواحل 54 لاجئا ومهاجرا من عرض البحر ونقلتهم إلى الميناء وكانوا من بين 698 شخصا وصلوا إلى ليسبوس.

ووجهت السلطات الوافدين إلى حافلة حرس السواحل التي ستقلهم إلى موريا وهي مركز يجري فيه تسجيل الوافدين ودراسة طلبات حق اللجوء.

وقال أحمد بيرقدار وهو محاسب عاطل من حلب في سوريا (32 عاما) "نحن متعبون للغاية. أود أن أذهب إلى أسرتي في السويد. سنحاول بإذن الله."

لم يكن يعلم مثل كثيرين بالاتفاق الذي يقتضي باحتجاز الوافدين الجدد إلى حين النظر في طلبات حق اللجوء بسرعة. وإذا رفضت طلباتهم سيعادون إلى تركيا.

وقال بيرقدار "لا نعرف بهذا. جئنا من سوريا مباشرة. الكل يريد الذهاب إلى الحدود. ليس لدينا أخبار ولا كهرباء ليس لدينا أي شيء."

وقبل اتفاق يوم الجمعة كان المهاجرون واللاجئون يخرجون بحرية من المخيم ويستقلون معديات إلى بر اليونان الرئيسي لكن الآن عليهم أن يمكثوا داخل المخيم إلى حين النظر في طلباتهم ومن لا يحق له اللجوء سيعاد إلى تركيا اعتبارا من الرابع من ابريل نيسان.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)