21 آذار مارس 2016 / 12:23 / منذ عامين

تلفزيون-مزارعون في الضفة الغربية ينددون بمصادرة أراضيهم

الموضوع 1028

المدة 3.09 دقيقة

قرب أريحا في الضفة الغربية

تصوير 17 و21 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

ندد مسؤولون فلسطينيون باستيلاء إسرائيل على مساحة واسعة من الأراضي في الضفة الغربية المحتلة قرب البحر الميت ومدينة اريحا الفلسطينية.

وتم الاعلان عن هذه الخطوة عبر راديو الجيش الاسرائيلي يوم الثلاثاء (15 مارس آذار).

وقال مدير مكتب وزارة الزراعة في أريحا أحمد الفارس إن الاستيلاء يؤثر على المزارعين الذين يكسبون قوتهم من الأرض.

أوضح أحمد الفارس ”منطقة العوجا هنا.. نبع العوجا.. يوجد فيها ثمانين عائلة بدوية. هذه العائلات تعتاش من تربية الأغنام. قام مستوطن (إسرائيلي) بمصادرة أرض قريبة منهم (من البدو) بمحاذاة مواقعهم... وهذه الأرض هي تعتبر مراعي وعمق رعوي لأغنامهم.. وفي النهاية عندما يسكر عليهم ويتم إغلاق المناطق الرعوية عليهم تزيد تكلفة التربية عليهم وبالتالي يخسر المزارع ويترك أرضه ويترك مهنة الزراعة وهذا ما يصبوا إليه الاحتلال ومستوطنيه.“

وقالت حركة السلام الآن الإسرائيلية إن هذه المصادرة للأراضي تشكل أكبر مصادرة للأراضي في الضفة الغربية في السنوات الأخيرة.

وأثارت هذه المصادرة إدانة وتنديدا فلسطينيا.

وتضفي الخطة الصبغة الرسمية للاستيلاء على 579 فدانا (234 هكتارا) من الأراضي.

ويقول السكان المحليون إن مستوطنا إسرائيليا يعيش بالقرب من البدو منذ أكثر من عشر سنوات حتى الآن صادر في الآونة الأخيرة قطعة أرض قريبة من المكان الذي يعيشون فيه.

وقال سليمان الزايد ”هذي هي سلطات الاحتلال الإسرائيلي الآن تقوم في مصادرة الأراضي وآلاف الدونمات من مناطق الأغوار من أجل زراعتها وتوفيرها للمستوطنين وزراعتها بالنخيل وكروم العنب.“

وقالت حركة السلام الآن الإسرائيلية إن خطط توسيع المستوطنات اليهودية القريبة وبناء منشآت سياحية ومرافق تجارية أخرى في المنطقة قائمة بالفعل في المخططات الإسرائيلية.

وقال جمال الرشايدة ”المستوطن هذا لما انه أجا حما المنطقة كليتها. لا بخلي راعي من شره ولا بخلي إشي من شره. ممنوع .. وين ما شاف راعي بيصير يطرد في.. بيطخ عليه.. بيهججه (يحمله على المغادرة كرها).“

ودعا كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات المجتمع الدولي للضغط على إسرائيل لوقف مصادرة الأراضي.وتعتبر معظم الدول النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس الشرقية غير قانوني وعقبة أمام السلام.

وتحدث مسؤول فلسطيني يدعى مؤيد الحلوا عن حجم المصادرات.

وقال ”هون اعتداء في أرض العوجا على حوض رقم ٢٣ وحوض ٤٤ لأرض الأوقاف والمملوكة بسندات تسجيل رسمية مسجلة بالطابو. تبلغ مساحة الأرض المعتدى عليها في هذه المنطقة ما يقارب ١٧٤٠ دونم. كمان إعتداءات إسرائيلية في مناطق أخرى في العوجا بحوض رقم ٤٣ وبحوض ٤٥ وتقدر بعشرات آلاف من الدونمات وسوف تلجأ وزارة الأوقاف إلى المحاكم الإسرائيلية من أجل وقف الإعتداءات الصهيونية والزحف الإستيطاني باتجاها.“

وتقول إسرائيل إنها تعتزم الإبقاء على الكتل الاستيطانية الكبيرة في أي اتفاق سلام يتم التوصل إليه في المستقبل مع الفلسطينيين .

ويقول الفلسطينيون الذين يسعون لإقامة دولة في الضفة الغربية وقطاع غزة إنهم يخشون من أن يحرمهم التوسع الاستيطاني الإسرائيلي من قيام دولة تتوافر لها مقومات البقاء.

وأشار الفلسطينيون إلى النشاط الاستيطاني الإسرائيلي كأحد العوامل وراء انهيار محادثات السلام التي توسطت فيها الولايات المتحدة عام 2014 كما قوض تصاعد أعمال العنف خلال الأشهر الخمسة الماضية آمال إمكان استئناف المفاوضات في أي وقت قريب.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير دعاء محمد)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below