حصري-نداء عاجل من الصين إلى أمريكا: الحقونا بدليل الكوارث في أسواق الأسهم

Mon Mar 21, 2016 1:26pm GMT
 

من جيسون لانج

واشنطن 21 مارس آذار (رويترز) - عندما حدث هبوط شديد في أسواق الأسهم الصينية العام الماضي سارع البنك المركزي الصيني للتواصل مع مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي وطلب منه معرفة ما اتخذه من تدابير في التعامل مع انهيار "الاثنين الأسود" في أسواق وول ستريت عام 1987.

جاء هذا الطلب في رسالة بالبريد الالكتروني بتاريخ 27 يوليو تموز من مسؤول في بنك الشعب الصيني (المركزي) كان عنوانها "مساعدتكم العاجلة مبعث امتنان شديد".

ففي رسالة إلى مسؤول كبير بمجلس الاحتياطي الاتحادي أشار سونج شيانجيان كبير مندوبي بنك الشعب الصيني في الامريكتين ومقره نيويورك إلى هبوط الأسهم الصينية 8.5 في المئة وقال إن المحافظ "يود الاستعانة بخبراتكم الممتازة."

وليس من المعروف ما إذا كان بنك الشعب الصيني سبق أن اتصل بالمجلس الاحتياطي الاتحادي طلبا للعون في تقلبات سابقة في الأسواق.

وامتنع البنكان المركزيان عن التعقيب عندما اتصلت بهما رويترز.

وفي تحليل نشرته رويترز العام الماضي قال بعض العالمين ببواطن الأمور والمسؤولين والاقتصاديين في مجلس الاحتياطي الاتحادي إنه لا يوجد خط رسمي ساخن بين البنكين وإن الجانب الصيني كثيرا ما يرفض التواصل في اللقاءات الدولية.

وأطلق انهيار سوق الاسهم اليابانية سلسلة من الانخفاضات الحادة في الأسواق المالية العالمية وفي غضون ساعات أرسل مجلس الاحتياطي الاتحادي للبنك المركزي الصيني مجموعة من الوثائق المتاحة للجمهور تفصل ما اتخذه من تدابير عام 1987.

وبدأ المسؤولون عن رسم السياسات بمجلس الاحتياطي الاتحادي في اليوم التالي اجتماعا لبحث السياسات لمدة يومين اطلع فيه حسب ما ورد في محضر الاجتماع على ما شهدته الصين من هبوط في الأسهم. وقال عدد من المسؤولين إن التباطؤ الاقتصادي الصيني قد يكون له تأثير على الولايات المتحدة.   يتبع