22 آذار مارس 2016 / 13:43 / منذ عامين

تلفزيون-محلل أمني: هجمات بلجيكا قد يكون خُطط لها على مدى أسابيع

الموضوع 2189

المدة 3.27 دقيقة

بروكسل في بلجيكا ولندن في إنجلترا في المملكة المتحدة

تصوير 22 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة إنجليزية

المصدر رويترز

القيود غير متاح

القصة

قال خبير أمني اليوم الثلاثاء (22 مارس آذار) إن التفجيرات التي هزت مطار ومحطة مترو في بروكسل وأسفرت عن مقتل 34 شخصا على الأقل قد يكون خُطط لها على مدار أسابيع.

وقعت التفجيرات بعد أربعة أيام من اعتقال صلاح عبد السلام في بروكسل الذي يشتبه في أنه شارك في الهجمات التي وقعت في باريس في نوفمبر تشرين الثاني الماضي وأدت لمقتل 130 شخصا. وانتشرت الشرطة البلجيكية والقوات المسلحة بعدها في الشوارع تحسبا لأي أعمال انتقامية.

وقال ماثيو هينمان مدير مركز آي.اتش.إس جين لأبحاث الإرهاب والأعمال القتالية في بريطانيا ”تحتاج الهجمات المماثلة لأكثر من ثلاثة أو أربعة أيام للإعداد لها. خاصة وأننا شاهدنا أنها هجمات مُنسقة على ما يبدو في المطار ومحطة مترو.“

وأضاف ”الاستطلاع والتنسيق والإعداد لهذا النوع من الهجمات يستغرق أسابيع عادة وليس أياما. لكن ربما كان هناك مخطط ما يسعى المهاجمون لتنفيذه لكنهم سرعوا التنفيذ في أعقاب اعتقال عبد السلام“.

وشددت الأجهزة الأمنية إجراءات الأمن في أنحاء غرب أوروبا خشية حدوث المزيد من الهجمات التي يدعمها تنظيم الدولة الإسلامية الذي أعلن مسؤوليته عن هجمات باريس.

وقال هينمان ”إنها ليست حالة فشل أمني أو أن الخدمات الأمنية كان من المفترض أن تتوقع حدوث الهجوم وتمنعه لكنه تأكيد على حجم التحدي الذي تواجهه الأجهزة الأمنية في أنحاء أوروبا لمنع هذا النوع من الهجمات. من الواضح أن هناك شبكة متطورة للغاية قادرة على تنفيذ هجمات فردية وأيضا تنفيذ سلسلة هجمات وهو ما أصبح تحديا هائلا للأجهزة الأمنية.“

أضاف ”لا يتعلق الأمر بالمهاجمين فقط وإنما بالفريق الذي يدعمهم ويقود السيارات ويوفر أماكن الإقامة ومصدر الأسلحة وغيرها. وهذا بدا واضحا عندما ظل عبد السلام مُطلق السراح لأربعة شهور ويتنقل بين مواقع متعددة في بلجيكا بمساعدة هذه الشبكة التي تبدو الآن قادرة على إنتاج هجمات أخرى على نطاق أضيق لكن ليس أقل أهمية من حيث التأثير.“

وأعلنت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وهولندا تشديد إجراءات الأمن في أعقاب هجمات بروكسل.

وقال هينمان ”مع الضغط غير المسبوق الذي تفرضه أزمة اللاجئين على الموارد الاقتصادية والحدود لديكم بالفعل وضع تحاول فيه الأجهزة الأمنية في فرنسا وبلجيكا وألمانيا وبريطانيا جاهدة تعقب العائدين من دول عديدة منها سوريا والعراق.“

وأضاف ”عندما نضيف الوضع الأمني المحتمل أو تطور الوضع الأمني الذي نتج عن أزمة المهاجرين فأننا نتطلع لموارد تأثرت بشدت بسبب وجود الأجهزة الأمنية تحت ضغوط تلك الظروف وهو ما أدى إلى أن الحال انتهى بنا بهجمات مثل التي شهدناها اليوم.“

وعلى الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة لفحص المسافرين وأمتعتهم في المطارات الأوروبية لكن هذا يتم فقط بعد مرور الركاب واتجاههم لبوابات المغادرة.

وبرغم المراقبة الدقيقة لا يوجد ما يمنع أي شخص من السير نحو صالة المغادرة في مطار مطار بروكسل الدولي (زافنتم) وهو يحمل حقيبة ثقيلة.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below