22 آذار مارس 2016 / 14:18 / بعد عامين

تلفزيون-المدعي العام البلجيكي:انتحاري نفذ أحد تفجيري مطار بروكسل على الأرجح

الموضوع 2199

المدة 1.55 دقيقة

بروكسل في بلجيكا

تصوير 22 مارس آذار 2016

الصوت طبيعي مع لغة ألمانية

المصدر في تي إم

القيود غير متاح في بلجيكا

القصة

قُتل 34 شخصا على الأقل في هجمات وقعت في مطار ومحطة مترو في ساعة الذروة في العاصمة البلجيكية بروكسل اليوم الثلاثاء (22 مارس آذار) مما أدى لحالة من التأهب الأمني في أنحاء أوروبا الغربية ووقف بعض التنقلات عبر الحدود.

قال شاهد عيان إنه سمع هتافات باللغة العربية قبل التفجيرين في ردهة المغادرة المزدحمة بالمطار. وقال المدعي العام الاتحادي إن أحد التفجيرين نفذه انتحاري على الأرجح.

وأدان رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل الهجمات لكنه قال إن الحكومة كانت تخشى وقوعها.

وقال ”خشينا حدوث هجوم إرهابي وها هو قد حدث. في زافنتيم وفي محطة مترو ببروكسل ارتكب الإرهابيون جريمتهم. نحن نواجه وضعا أسفر عن سقوط العديد من القتلى والمصابين.“

ووقعت التفجيرات في المطار ومحطة المترو بعد أربعة أيام من اعتقال بلجيكا لمشتبه به رئيسي في هجمات باريس التي راح ضحيتها 130 شخصا في نوفمبر تشرين الثاني. وانتشرت الشرطة البلجيكية والقوات القتالية في الشوارع بعدها تحسبا لهجمات انتقامية. لكن الهجمات وقعت في أماكن عامة مزدحمة حيث لا يتم تفتيش الأفراد والحقائب.

وأظهرت لقطات تلفزيونية دمارا داخل صالة المغادرة وقطع زجاج على الأرض. وخرج بعض الركاب من مبنى المطار بينما لطخت الدماء ملابسهم. وتصاعد الدخان من المبنى عبر النوافذ المهشمة وفر الركاب من المكان وبعضهم ما زال يحمل حقائبه.

وقال عامل في المطار لرويترز إن معظم القتلى والمصابين لديهم إصابات بالغة في السيقان مما يوحي بأن قنبلة واحدة على الأقل كانت في إحدى الحقائب.

وعززت بريطانيا وألمانيا وفرنسا وهولندا ودول أخرى إجراءات الأمن.

وقال ميشيل ”قررت وحدة تنسيق التهديدات الأمنية رفع مستوى التأهب الأمني إلى الرابع وهو ما يعني تطبيق إجراءات أمان إضافية مثل تعزيز مراقبة الحدود وفرض قيود على النقل العام وتعزيز الوجود العسكري في مواقع هامة. وندرس اتخاذ المزيد من الإجراءات.“

وأغلقت كل وسائل المواصلات العامة في بروكسل مثلما حدث في لندن بعد تفجيرات عام 2005 التي راح ضحيتها 52 شخصا. ونصح مركز إدارة الأزمات في بلجيكا الناس قائلا ”ابقوا في أماكنكم“ خشية وقوع هجمات أخرى.

وقدم رئيس الوزراء تعازيه. وقال إن الشعب يجب أن يظل قويا وأن يتحلى بالهدوء في ظل استمرار العمليات.

وأضاف ”أهم ما يشغلنا الآن هو الضحايا وأسرهم وكذلك الذين ينتظرون اليوم أي خبر من أحبائهم. نحن نعلم أننا نواجه لحظة مأساوية ونناشد الجميع بالهدوء والوحدة في هذه الظروف الصعبة.“

وقال المدعي الاتحادي في مؤتمر صحفي ”هذا الصباح وقع تفجيران بصالة المغادرة في مطار بروكسل. ونفذ أحدهما مهاجم انتحاري على الأرجح وبعد ذلك بنحو نصف ساعة وقع تفجير في (محطة مترو) مايلبيك.“

ووقع انفجار المترو في محطة مايلبيك القريبة من مؤسسات تابعة للاتحاد الأوروبي في وسط المدينة.

تلفزيون رويترز (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below