قائد أمريكي يعتذر عن قصف مستشفى أطباء بلا حدود في أفغانستان

Tue Mar 22, 2016 2:39pm GMT
 

من فيروز سلطاني

قندوز 22 مارس آذار (رويترز) - قدم القائد الجديد للقوات الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان اعتذاره اليوم الثلاثاء عن القصف الأمريكي لمستشفى بإقليم قندوز العام الماضي في حادث تسبب في مقتل 42 شخصا وإصابة 37 آخرين.

والتقى الجنرال جون نيكولسون بأسر الضحايا وموظفي المستشفى لتقديم العزاء. وكانت منظمة أطباء بلا حدود تدير المستشفى المغلق حاليا في قندوز قبل سقوطه لعدة أيام في قبضة حركة طالبان.

وقال نيكولسون "بصفتي قائدا أرغب في المجيء إلى قندوز بنفسي وأقف أمام العائلات وأهل قندوز لأعتذر بشدة عن هذه الأحداث" التي أدت إلى القصف.

وأضاف قائلا "أحزن مثلكم على مصابكم ومعاناتكم وأطلب بتواضع واحترام الصفح منكم."

وخلص تحقيق أمريكي إلى أن الضربة الجوية التي وقعت في الثالث من أكتوبر تشرين الأول كانت "مأساوية ويمكن تفاديها" وكانت في الأساس نتيجة خطأ بشري. وعقب الحادث فرض الجيش الأمريكي إجراءات تأديبية على أكثر من 12 فردا بينهم ضباط.

وفي بادئ الأمر شككت منظمة أطباء بلا حدود في فكرة أن الحادث نجم عن خطأ.

وكانت السيطرة الوجيزة لطالبان على عاصمة قندوز أكبر نصر للحركة في الحرب الممتدة منذ 15 عاما منذ أطاح بها الغزو الأمريكي من الحكم في أواخر 2001.

وتكافح قوات الأمن الأفغانية التي تكبدت عددا قياسيا من الخسائر العام الماضي لاحتواء مقاتلي طالبان الساعين للإطاحة بحكومة الرئيس أشرف عبد الغني.

ووصل العنف لأسوأ معدلاته منذ رحيل أغلب القوات الأجنبية المقاتلة من أفغانستان عام 2014 مع استعداد البلاد لقدوم الربيع الذي يزداد فيه القتال.

(إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)