مقدمة 1-أوباما يدعو الكوبيين إلى تغيير سياسي واقتصادي

Tue Mar 22, 2016 6:25pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل ومقتبسات)

هافانا 22 مارس آذار (رويترز) - ألقى الرئيس الأمريكي باراك أوباما خطابا مؤثرا ناشد فيه السلطات الكوبية توفير الحريات السياسية وخاصة حرية التعبير والديانة وذلك في كلمة تاريخية للشعب الكوبي بثت على الهواء مباشرة بمختلف أرجاء الجزيرة التي يقودها شيوعيون.

وفي كلمته بالمسرح الكبير في هافانا وبحضور الرئيس الكوبي راؤول كاسترو استغل أوباما أهم لحظات زيارته لمد "يد الصداقة" للكوبيين.

وقال الرئيس الأمريكي إنه جاء إلى هافانا "لدفن آخر بقايا" الحرب الباردة في الأمريكتين.

كما شدد على ضرورة إجراء إصلاحات اقتصادية وسياسية قائلا "ينبغي منح الناخبين حرية اختيار حكوماتهم عبر انتخابات ديمقراطية."

وقال "لا يتفق الجميع معي في ذلك، لا يتفق الجميع مع الشعب الأمريكي في هذا لكني أعتقد أن حقوق الإنسان هذه عالمية اعتقد انها حقوق الشعب الأمريكي والشعب الكوبي والناس في أنحاء العالم."

وجاءت كلمة أوباما في اليوم الأخير من زيارته وهي الأولى التي يقوم بها رئيس أمريكي لكوبا منذ 88 عاما.

وتأتي الزيارة تتويجا لانفراجة دبلوماسية أعلنها أوباما وكاسترو في ديسمبر كانون الأول عام 2014 لينهيا عقودا من التباعد بين واشنطن وهافانا.

وصفق الحضور لأوباما بحرارة حين كرر دعوته لإنهاء الحظر الاقتصادي الأمريكي طويل الأمد على كوبا. والكونجرس الأمريكي هو الجهة الوحيدة التي تملك صلاحيات إلغاء الحظر.   يتبع