دي ميستورا يلجأ لكيري ولافروف لتحريك مباحثات السلام السورية

Tue Mar 22, 2016 8:37pm GMT
 

من جون آيرش وسليمان الخالدي

جنيف 22 مارس آذار (رويترز) - قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستافان دي ميستورا إنه يأمل أن يساعد اجتماع مرتقب بين وزيري الخارجية الأمريكي والروسي غدا الأربعاء في منح دفعة لمباحثات السلام السورية التي لم تبدأ حتى الآن بحث القضية الأساسية الخاصة بالانتقال السياسي.

ويرفض وفد الحكومة السورية أي نقاش لمستقبل الرئيس بشار الأسد الذي يقول قادة المعارضة إن رحيله لازم في إطار أي عملية انتقالية. وكررت دمشق رؤيتها المعلنة منذ فترة طويلة بأن الاهتمام الأساسي يجب أن ينصب على "مكافحة الإرهاب" وهو مصطلح يقصد به معارضو الأسد.

وقال دي ميستورا اليوم الثلاثاء بعد اجتماع في جنيف مع وفد الهيئة العليا للتفاوض التي تمثل جماعات معارضة "نتطلع باهتمام كبير وبتوقعات وآمال أن تكون المباحثات في الموسكو بناءة."

وأضاف عن الاجتماع المزمع بين الوزيرين الأمريكي جون كيري والروسي سيرجي لافروف في موسكو "بأمانة.. لا أتوقع حل كل شيء في يوم واحد لكنها ستكون بناءة للغاية من أجل استئناف المباحثات بتعامل أكثر عمقا مع قضية الانتقال السياسي."

ووصف دي ميستورا الذي حاول نشر التفاؤل قبل تأجيل المباحثات يوم الخميس الماضي قضية الانتقال السياسي في سوريا بأنها "أم القضايا." ويرفض المبعوث الدولي استبعاد هذا الموضوع مدعوما من روسيا وأمريكا اللتين دفعتا أطراف الصراع للجلوس على مائدة التفاوض.

وبعد خمس سنوات من القتال الذي أودى بحياة ربع مليون شخص وخلق أسوأ أزمة لجوء عالمية أبرمت واشنطن وموسكو قبل ثلاثة أسابيع لاتفاق وقف الأعمال القتالية وإيصال المساعدات الإنسانية لمناطق محاصرة.

لكن الاتفاق الذي لم توقعه أي من أطراف الصراع لا يزال هشا ويشعر دبلوماسيون بالقلق مخافة انهيار الهدنة بعد أسبوع من مفاوضات لم يناقش فيها حتى الآن ملف الانتقال السياسي.

وقال دي ميستورا "نحن دائما بحاجة لمساعدة السيد كيري والسيد لافروف لأنهما أثبتا في الماضي وجود تفاهم مشترك وأتمنى أن يثبتا ذلك في المستقبل ليساعد بدرجة كبيرة في العملية."   يتبع