الدولة الإسلامية تعلن المسؤولية عن قتل مسيحي في بنجلادش

Wed Mar 23, 2016 7:04am GMT
 

داكا 23 مارس آذار (رويترز) - قال موقع إلكتروني يتابع أنشطة المتشددين إن تنظيم الدولة الإسلامية أعلن المسؤولية عن طعن مسيحي ارتد عن الإسلام حتى الموت في بنجلادش "ليكون عبرة لغيره" في أحدث عملية قتل يعلن التنظيم المتشدد مسؤوليته عنها في الدولة الآسيوية.

وتشهد بنجلادش تصاعدا في عنف المتشددين الإسلاميين الذي استهدف نشطاء وأقليات طائفية مسلمة وأتباع ديانات أخرى.

وقال موقع سايت إن التنظيم أعلن مسؤوليته عن قتل حسين علي سركار الذي اعتنق المسيحية في منطقة كوريجرام شمالي داكا.

وذكر التنظيم على تويتر "تمكنت مفرزة أمنية... من قتل المرتد حسين علي سركار والذي بدل دينه وصار داعيا للنصرانية... وذلك بذبحه ليكون عبرة لغيره."

وذكرت الشرطة أن القتيل البالغ من العمر 68 عاما تحول من الإسلام إلى المسيحية عام 1999 لكنه لا يمارس التبشير.

وقال تبارك الله رئيس الشرطة في كوريجرام إن ثلاثة مهاجمين طعنوا سركار بينما كان يمارس رياضة المشي في الصباح.

وأضاف لرويترز عبر الهاتف "غادروا مكان الحادث بعد أن فجروا قنابل بدائية لخلق حالة من الذعر."

وتابع قائلا إنه تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص لاستجوابهم.

وخلال الشهور القليلة الماضية أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن قتل أجنبيين وهجمات على أقليات طائفية مسلمة وأتباع ديانات أخرى لكن الشرطة تقول إن جماعة المجاهدين وهي جماعة محلية متشددة تقف وراء الهجمات.

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)