تقنية جديدة لتخزين معلومات الحمض النووي آلاف السنين

Wed Mar 23, 2016 8:09am GMT
 

23 مارس آذار (رويترز) - ابتكر الباحثون في سويسرا أسلوبا جديدا لتسجيل كم هائل من المعلومات الوراثية للحمض النووي الريبوزي (دي إن أيه) وتخزينها في كبسولة صغيرة قد تبقى آلاف السنين.

وكانت الكتب والمخطوطات واللفائف هي التي يستخدمها الأسلاف في القرون الماضية لحفظ المعارف البشرية وصيانتها من التلف والتحلل أما في العصر الرقمي الحالي فيجري تخزينها في الخوادم وغيرها من الأجهزة الالكترونية لكنها ذات عمر قصير وتحتاج إلى صيانة مستمرة.

واستوحى العلماء في المعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ من الطبيعة الحفريات التي تمثل وسطا للتخزين ربما يبقى آلاف السنين ويمكن من خلاله عزل المادة الوراثة وتحليلها مع حمايتها من الظروف الخارجية.

وقال روبرت جراس الباحث في قسم الكيمياء والعلوم الحيوية التطبيقية بالمعهد الاتحادي السويسري "تقول لنا الحفريات إنها مادة مستقرة في حقيقة الأمر تصمد أمام ظروف الطبيعة والبيئة لفترات طويلة".

وقام العلماء بحماية المعلومات الوراثية التي يتضمنها الحمض النووي وحفظها في كبسولة تخليقية تشبه الحفرية مصنوعة من جزيئات السيلكا الزجاجية المجهرية.

ويقول الباحثون إنهم نقلوا المادة الوراثية المشفرة في الحمض النووي بنفس تسلسلها على الوحدات البنائية في صورة نيوكليتيدات.

وتم التخزين وسط درجات حرارة بين 60 و70 درجة مئوية مع الاستعانة بمحلول من مادة الفلوريد لمنع التصاق المادة الوراثية بجدار كبسولة الحفظ.

(إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير داليا نعمة)