عداءة أسترالية تنهي 40 سباقا صحراويا لتسليط الضوء على نقص الموارد المائية

Wed Mar 23, 2016 9:40am GMT
 

أوسلو 23 مارس آذار (رويترز) - تأمل العداءة الأسترالية مينا جولي بعد تلف ثمانية أزواج من أحذية الركض في 40 ماراثون صحراوي تنقلت خلالها من القارة المتجمدة الشمالية إلى الولايات المتحدة في أن تلهم آخرين بحماية موارد المياه النقية على الأرض.

واختتمت جولي (45 عاما) يوم أمس الاثنين آخر سباقات الماراثون لزيادة الوعي بشأن نقص الموارد المائية عبرت خلالها سبع صحارى في سبع قارات على مدى سبعة أسابيع على مقربة من لاس فيجاس بولاية نيفادا.

وتزامنت نهاية رحلتها مع اليوم العالمي للمياه يوم الثلاثاء وفق تقويم الأمم المتحدة.

وقالت لرويترز عبر الهاتف "أنا مصدومة لأن الأمر انتهى" مشيرة إلى أن ساقيها وهنتا بعد قطعها 1688 كيلومترا إجمالا. وأضافت "إنه اليوم الأول الذي استيقظ فيه ولا يكون فيه علي أن أركض."

ومضت قائلة "في الإجمال حصيلتي النهائية هي ثمانية أزواج من أحذية الركض" التي اهترأت في الصحارى في إسبانيا والأردن وأستراليا والقارة المتجمدة الشمالية جنوب أفريقيا وتشيلي والولايات المتحدة.

وقالت جولي إن الأشخاص الذين قابلتهم أو اتصلت بهم عبر وسائل التواصل الاجتماعي تعهدوا بخفض استهلاك المياه بمجموع 100 مليون لتر بما يشمل الخطوات البسيطة مثل تناول وجبات أكثر من الخضروات وزراعة المحاصيل التي تستهلك كميات أقل بكثير من المياه مقارنة بإنتاج اللحوم.

وأضافت جولي "لدينا أزمة مياه هائلة" وحثت الأفراد على المزيد من العمل لتوفير المياه.

وقالت جولي إن أصعب الأوقات التي واجهتها كانت في أستراليا حيث وصلت درجات الحرارة إلى 47 درجة مئوية بعد أن كانت 20 درجة تحت الصفر في القارة المتجمدة الشمالية.

وتدير جولي جمعية خيرية تحمل اسم "ثيرست" وتسعى إلى توعية الناس بشأن ضرورة ترشيد استهلاك المياه.

قالت جولي إنه كان من الصعب النوم في غرفة في فندق بعد وقت طويل من العيش في خيمة مشيرة إلى أن أكثر ما تفتقده في رحلتها هو منظر سماء الليل. (إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)