حب ترامب لإسرائيل .. عاطفة جياشة من طرف واحد حتى الآن

Wed Mar 23, 2016 11:32am GMT
 

من جيفري هيلر

القدس 23 مارس آذار (رويترز) - "أحب الموجودين في هذه الغرفة. أحب إسرائيل. أحب إسرائيل." بهذه المشاعر الجياشة خاطب دونالد ترامب المرشح الجمهوري المحتمل في انتخابات الرئاسة الأمريكية مؤتمرا لأعضاء اللوبي المؤيد لإسرائيل في واشنطن هذا الأسبوع. غير أن هذه العواطف ليست متبادلة .. على الأقل حتى الآن.

ففي إسرائيل حيث الارتياب كبير في الرئيس الديمقراطي باراك أوباما وحيث يتولى رئاسة الوزراء بنيامين نتنياهو في فترته الرابعة كان من المتوقع أن يفضل كثير من الناخبين أن يتولى جمهوري دفة الأمور في البيت الأبيض.

لكن احتمال أن يكون المرشح لمنصب الرئاسة هو ترامب قطب قطاع العقارات أثار انزعاج الساسة والناخبين على حد سواء.

وقد أظهر استطلاع للرأي نشر الأسبوع الماضي على موقع والا الإخباري الإسرائيلي أن 23 في المئة من الإسرائيليين يريدون أن يكون ترامب رئيسا بالمقارنة مع 38 في المئة يفضلون هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية السابقة التي تتصدر سباق الديمقراطيين على الرئاسة.

وفي ديسمبر كانون الأول ألغى ترامب زيارة لإسرائيل وقال إنه لا يريد التسبب في أي مشاكل لنتنياهو بعد الاحتجاجات التي أثارها اقتراح ترامب منع المسلمين من دخول الولايات المتحدة.

وقال نتنياهو في ذلك الوقت إنه مستعد لمقابلة أي مرشح أمريكي جاد لكنه رفض بشدة آراء ترامب الخاصة بالمسلمين قائلا إن إسرائيل "تحترم كل الأديان وتواظب على حماية حقوق مواطنيها."

وكان عشرات من نواب المعارضة في إسرائيل وقعوا على رسالة تطالب نتنياهو بإلغاء الاجتماع المزمع. ووصفت الرسالة تصريحات ترامب بالعنصرية وقالت إن خطة عقد اجتماع بينه وبين رئيس الوزراء "عار على الطابع الديمقراطي لإسرائيل وتضر بمواطنيها المسلمين."

ووصف نائب من عرب إسرائيل ترامب بأنه من النازيين الجدد.   يتبع