أمريكا تشدد على لوائح تمنع خلط أسماك التونة بلحم الدلافين

Wed Mar 23, 2016 11:28am GMT
 

واشنطن 23 مارس آذار (رويترز) - أعلنت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء أن اللوائح المشددة بوضع ملصقات على واردات أسماك التونة المكسيكية المعلبة بأنها خالية من لحوم الدلافين سيجري توسيع نطاقها إلى بقية أرجاء العالم في محاولة لإنهاء نزاع دولي قديم مع المكسيك.

وكانت منظمة التجارة العالمية قد أيدت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي حكما يفيد بأن الولايات المتحدة تنتهج سياسة تمييزية ضد واردات التونة المكسيكية من خلال تشديد إجراءات التحقق من كيفية صيدها وتوثيق أساطيل الصيد المكسيكية في المنطقة المدارية الشرقية من المحيط الهادي.

وبدلا من تخفيف اللوائح على المكسيك أصدرت الإدارة القومية الأمريكية للمحيطات والغلاف الجوي لوائح جديدة تتضمن رفع المعايير لجميع الدول الأخرى.

وقال مايكل فرومان الممثل التجاري الأمريكي في بيان "تنتهج الولايات المتحدة سياسات تحمي عشائر الدلافين من ممارسات الصيد التي تعرضها للخطر ويمثل إعلان الإدارة اليوم (أمس) انتصارا لهذه الجهود".

وأضاف البيان "ترفع هذه اللوائح شروط منتجات التونة من مختلف المناطق الأخرى بالعالم".

وتبذل المكسيك جهودا حثيثة منذ أكثر من 20 عاما لإلغاء هذه اللوائح التي تقول إنها أضرت بصناعاتها السمكية وأغلقت السوق الأمريكية أمام منتجاتها من التونة التي بلغت حصتها فيها 3.5 في المئة عام 2014.

ومن بين الدول التي تنافس المكسيك في الأسواق الأمريكية تايلاند وفيتنام وموريشيوس وكندا والإكوادور وفيجي والصين واندونيسيا.

ونشأ النزاع كون أسماك التونة الصفراء الزعانف تسبح إلى جانب الدلافين في المنطقة الشرقية المدارية بالمحيط الهادي حيث تعمل أساطيل الصيد المكسيكية على صيد خليط من التونة والدلافين التي تحظر بعض القوانين الدولية صيدها. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير داليا نعمة)