24 آذار مارس 2016 / 12:28 / بعد عامين

مقدمة 4-القوات السورية تدخل مدينة تدمر لاستعادتها من الدولة الإسلامية

(لإضافة تعليق من الإدارة الأمريكية)

بيروت 24 مارس آذار (رويترز) - قال التلفزيون الرسمي السوري والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن القوات السورية المدعومة بغطاء جوي روسي دخلت مدينة تدمر اليوم الخميس في مسعى لاستعادتها من تنظيم الدولة الإسلامية.

وشن الجيش السوري في وقت سابق هذا الشهر هجوما منسقا لاستعادة تدمر -التي سيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية في مايو أيار عام 2015- لفتح طريق إلى محافظة دير الزور في شرق البلاد التي يسيطر التنظيم على أجزاء كبيرة منها.

وكان التنظيم فجر معابد ومقابر أثرية منذ استيلائه على تدمر فيما وصفته منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) بأنه جرائم حرب. والمدينة الواقعة عند مفترق طرق في وسط سوريا محاطة في أغلبها بمناطق صحراوية.

ونشرت قناة الإخبارية السورية الحكومية صورا من خارج المدينة مباشرة وقالت إن القوات الحكومية سيطرت على منطقة فنادق في الغرب.

وقال المرصد الذي مقره بريطانيا إن الجيش تقدم إلى منطقة الفنادق الواقعة في جنوب غرب المدينة ووصل إلى مشارف منطقة سكنية بعد تقدم سريع في اليوم السابق أوصل الجيش وحلفائه إلى ضواحي المدينة.

وقال المرصد ووسائل إعلام حكومية إن القوات السورية حققت مكاسب إلى الشمال من المدينة.

وقال جندي أجرت القناة حديثا معه إن الجيش وحلفاءه سيواصلون التقدم بعد تدمر.

وأضاف ”نقول لهؤلاء المسلحين.. نحن قادمون إلى تدمر وإلى ما بعد تدمر وإلى الرقة مركز عصابات داعش سنطحنهم في عقر دارهم“ مشيرا إلى المدينة التي يتخذها التنظيم عاصمة فعلية له في شمال سوريا.

وعرضت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) صورا لطائرات تحلق فوق المدينة وطائرات هليكوبتر تطلق صواريخ وجنود ومركبات مدرعة تقترب من المدينة.

وقالت الوكالة إن الجيش السوري يقوم بتفكيك قنابل وألغام زرعت في محيط المدينة.

وقال المرصد الذي يتابع تطورات الحرب عبر شبكة مصادر على الأرض في سوريا إن المدنيين بدأوا في الفرار بعد أن طلب منهم مقاتلو التنظيم عبر مكبرات الصوت مغادرة وسط المدينة مع اقتراب القتال.

*ضربات جوية من التحالف

واستعادة تدمر والتقدم شرقا في محافظة دير الزور سيعد أكبر مكسب للقوات السورية في مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية منذ بدء التدخل العسكري الروسي في سبتمبر أيلول الماضي.

وتمكنت دمشق بمساعدة روسيا بالفعل من كسب أرض على حساب التنظيم خاصة شرقي حلب كبرى المدن السورية والتي كانت مركزا تجاريا للبلاد قبل الحرب.

وقال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويشن ضربات جوية ضد التنظيم في العراق وسوريا إنه شن غارات جوية على أهداف تابعة للدولة الإسلامية قرب تدمر أمس الأربعاء.

والضربات الجوية هي الأولى للتحالف على محيط مدينة تدمر منذ الرابع من مارس آذار وهو تقريبا نفس التوقيت الذي بدأت فيه القوات السورية حملتها لاستعادة المدينة الأثرية.

وقبل ذلك شن التحالف ضربتين في نهاية يناير كانون الثاني.

وتقول بيانات جمعتها رويترز من قوة المهام المشتركة إنه خلال الفترة من أول يوليو تموز وحتى الخامس من مارس آذار شن التحالف 15 ضربة على تدمر ومحيطها.

وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية ”منذ سبتمبر 2014 نفذ التحالف أكثر من 3650 ضربة جوية في سوريا. الكثير من تلك الضربات ساندت بشكل مباشر القوات المناهضة (للدولة الإسلامية) في سوريا ... ليس هناك تعاون عسكري أمريكي أو من التحالف مع حكومة الأسد ولا مع الروس.“

إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below