صحيفة: منفذو هجمات بروكسل كانوا يستهدفون محطة نووية لكنهم تراجعوا

Thu Mar 24, 2016 4:20pm GMT
 

بروكسل 24 مارس آذار (رويترز) - قالت صحيفة دي.إتش إن المهاجمين الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم في بروكسل كانوا يفكرون في البداية في الهجوم على موقع نووي في بلجيكا لكن الاعتقالات التي بدأت الأسبوع الماضي ربما اضطرتهم للاتجاه لأهداف في العاصمة البلجيكية.

وفي إشارة إلى واقعة حدثت في ديسمبر كانون الأول أكدها الادعاء حين صور متشددون سرا منزل مسؤول كبير بالقطاع النووي لم يتم الكشف عن هويته نقلت الصحيفة عن مصدر بالشرطة قوله إن اثنين من الانتحاريين وهما الأخوان خالد وإبراهيم البكراوي صورا تحركات رئيس برنامج البحث والتطوير النووي البلجيكي.

وتم العثور على تسجيل فيديو مدته عشر ساعات من كاميرا مخبأة أمام منزل المسؤول في ديسمبر كانون الأول خلال مداهمة للشرطة في بلجيكا تتصل بهجمات باريس التي وقعت قبل ذلك بشهر.

وفي 17 فبراير شباط أكد الادعاء البلجيكي وجود الفيديو الذي تم ضبطه في ديسمبر كانون الأول وقال إن الرجل الذي يظهر فيه له صلة بالقطاع النووي في البلاد.

وفي وقت سابق هذا الشهر تم نشر 140 جنديا لحماية المحطات النووية الثلاث ببلجيكا. وبعد تفجيرات بروكسل يوم الثلاثاء أغلقت المواقع وتم إجلاء الموظفين غير الأساسيين كإجراء احترازي.

وبينما علم المحققون أن رجلين أزالا الكاميرا التي سجلت الفيديو فإنهم لم يعرفوا هويتيهما. وقالت الصحيفة إن من الواضح الآن أنهما كانا الأخوين.

ولم يتسن الوصول للمحققين للتعليق.

وذكرت الصحيفة أن أي خطط لشن هجوم على موقع نووي ربما تكون قد أحبطتها عملية للشرطة الأسبوع الماضي بحي فوريست في بروكسل. وخلال تلك المداهمة صادفت الشرطة مسلحين في شقة جرى تفتيشها فيما يتصل بالتحقيق في هجمات باريس.

وقالت السلطات فيما بعد إن أحد الرجال الذين كانوا بالشقة يدعى محمد بالقايد وهو جزائري وقتلته الشرطة في تبادل لإطلاق النار وهي تعتقد أن واحدا أو اثنين آخرين ربما فرا.

لكن أدلة تم العثور عليها بالشقة قادت الشرطة إلى اعتقال المشتبه به الرئيسي الذي لا يزال على قيد الحياة في هجمات باريس صلاح عبد السلام بعد ذلك بثلاثة أيام إلى جانب مشتبه به آخر هو أمين شكري الذي يستخدم أيضا اسم منير أحمد الحاج.

ونقلت الصحيفة عن مصدر بالشرطة قوله إن الاعتقالات ربما اضطرت المهاجمين للاتجاه لأهداف في بروكسل ليركزوا على المطار والمترو وأضاف "لا شك أنهم سارعوا بتنفيذ عملياتهم لأنهم شعروا بأنهم تحت ضغط." (إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)