مقدمة 1-قوات جزائرية تقتل انتحاريا قبل أن يشن هجوما بشرق البلاد

Thu Mar 24, 2016 6:21pm GMT
 

(لإضافة تأكيد وكالة الأنباء الرسمية وتفاصيل)

الجزائر 24 مارس آذار (رويترز) - ذكرت وكالة الأنباء الجزائرية اليوم الخميس أن قوات الأمن الجزائرية قتلت بالرصاص متشددا يرتدي حزاما ناسفا قبل أن يتمكن من تفجيره في بلدة صغيرة شرقي العاصمة الجزائر.

وكان المتشدد يحاول الهرب من القوات أمس الأربعاء قرب معاتقة بالقرب من تيزي وزو في المنطقة الجبلية التي كانت من قبل معقلا لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

وقالت وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن مصدر أمني "بعدما حاصرته عناصر الجيش اتجه (الإرهابي) نحو مقر أمن دائرة معاتقة حيث كان من المرجح أن يقوم بتفجير نفسه." وأضافت الوكالة أنه قتل برصاص الشرطة وكان يرتدي حزاما ناسفا.

وأصبحت التفجيرات وحوادث إطلاق النار نادرة في الجزائر منذ أن خرجت من حرب ضروس مع المتشددين الإسلاميين راح ضحيتها 200 ألف قتيل. لكن جناح القاعدة في شمال أفريقيا ومتشددين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية ينشطون في مناطق نائية من هذه الدولة المصدرة للنفط.

وكانت آخر محاولة لشن هجوم انتحاري في الجزائر في تيزي وزو أيضا في 2011 عندما حاول متشدد قيادة شاحنة محملة بالمتفجرات لاقتحام مقر الشرطة في المدينة مما أسفر عن إصابة 29 شخصا.

وكانت المناطق الجبلية المحيطة بمدينة تيزي وزو التي تبعد 100 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة الجزائر معقلا سابقا لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي وإسلاميين آخرين خلال التسعينات.

وأعلنت القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي الأسبوع الماضي مسؤوليتها عن هجوم صاروخي على محطة غاز تديرها بي.بي وشتات أويل مع شركة سوناطراك الحكومية على الرغم من أن الهجوم لم يسفر عن وقوع إصابات بشرية أو أضرار مادية تذكر. وقالت شركتا بي.بي وشتات أويل إنهما ستسحبان بعضا من موظفيهما الأجانب من حقول الغاز الجنوبية كإجراء أمني احترازي.

(إعداد سلمى محمد للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح)