رجل من مالي يعترف بقتل دبلوماسي أمريكي في النيجر عام 2000

Thu Mar 24, 2016 7:48pm GMT
 

من نايت رايموندال

نيويورك 24 مارس آذار (رويترز) - اعترف رجل من مالي على صلة بجماعات متشددة اليوم الخميس باتهام أمريكي بالتآمر لقتل دبلوماسي أمريكي خلال عملية اختطاف سيارة في عام 2000 في النيجر.

واعترف الحسن ولد محمد (46 عاما) في محكمة اتحادية في بروكلين بنيويورك بالمشاركة في مؤامرة لقتل وليام بولتيمير وهو ملحق عسكري يعمل في السفارة الأمريكية بالنيجر.

ووفقا لاتفاق الإقرار بالذنب وافق المدعون على طلب عقوبة السجن 25 عاما لمحمد الذي كانت عقوبته يمكن أن تصل للسجن مدى الحياة بدون الاتفاق.

وفي جلسة استماع الأسبوع الماضي قالت زينب أحمد مساعدة ممثل الادعاء الأمريكي إن بعض أسباب موافقة المدعين على الاتفاق سرية وتشمل "جهود تحقيق حكومية جارية".

جاء الإقرار بالذنب عقب توجيه الاتهام لمحمد في 2013 بقتل بولتيمير ومحاولة قتل السارجنت بمشاة البحرية الأمريكية كريستوفر ماكنيلي بعد أن غادر الاثنان مطعما في نيامي بالنيجر في 23 ديسمبر كانون الأول 2000.

وقال المدعون إن محمد ومهاجما آخر كانا مسلحين بمسدس وبندقية كلاشنيكوف أمرا بولتيمير بتسليم مفاتيح سيارته الرياضية التي تحمل لوحات دبلوماسية أمريكية.

وأضاف المدعون أن محمد أطلق النار بعد ذلك على بولتيمير وأطلق المهاجم الآخر النار عليه مجددا وعلى ماكنيلي عندما حاول مساعدته. ونجا ماكنيلي من الهجوم.

وأشار الادعاء إلى أن الشرطة في مالي اعتقلت محمد لكنه تمكن من الهرب في مايو أيار 2002.   يتبع