24 آذار مارس 2016 / 22:23 / بعد عام واحد

مقدمة 2-مصر: الشرطة عثرت على متعلقات للباحث الإيطالي ريجيني بحوزة عصابة إجرامية

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل وخلفية)

من محمود رضا مراد

القاهرة 24 مارس آذار (رويترز) - قالت وزارة الداخلية المصرية إن الشرطة عثرت على حقيبة بها متعلقات للباحث الإيطالي جوليو ريجيني الذي قتل بعد تعرضه للتعذيب بحوزة عصابة إجرامية قتل أفرادها في تبادل لإطلاق النار في وقت سابق اليوم الخميس.

وهذه أقوى دلالة حتى الآن على أن الحادث الذي تسبب في توتر العلاقات بين القاهرة وروما ربما يكون جنائيا وليست له دوافع سياسية.

وعثر على جثة ريجيني (28 عاما) الباحث في جامعة كمبردج البريطانية ملقاة بجوار طريق سريع في إحدى ضواحي القاهرة يوم الثالث من فبراير شباط. وكان على الجثة آثار كدمات وكسور.

وكان ريجيني يجري أبحاثا عن نقابات العمال المستقلة في مصر وكتب مقالات انتقد فيها الحكومة المصرية. وأشارت مصادر قضائية في إيطاليا إلى أن ممثلي الادعاء الإيطاليين يشتبهون في أن أجهزة الأمن المصرية قتلته للاشتباه في أنه جاسوس وهو الادعاء الذي نفته مصر.

وقالت وزارة الداخلية المصرية في بيان صدر مساء اليوم الخميس إن الشرطة عثرت على حقيبة يدوية حمراء وبداخلها علم إيطاليا وحافظة جلدية بها جواز سفر ريجيني ومتعلقات أخرى في شقة بمحافظة القليوبية المتاخمة للقاهرة تسكن بها شقيقة المتهم الرئيسي في التشكيل العصابي الذي يضم أربعة أشخاص.

وأضافت أنها أبلغت الجانب الإيطالي بهذه التطورات.

ولم يصدر على الفور أي تعليق من إيطاليا التي أرسلت فريقا يتألف من سبعة أفراد للتحقيق وبعد شهر من وجودهم في القاهرة قالوا إنهم لم يتلقوا كل الأدلة التي يرون أنها ضرورية لإجراء التحقيق على النحو الصحيح.

وقال بيان الداخلية إن التشكيل الإجرامي الذي استهدفته الشرطة في أحد أحياء القاهرة "تخصص في انتحال صفة ضباط شرطة واختطاف الأجانب وسرقتهم بالإكراه".

ووفقا للبيان يتزعم العصابة رجل يبلغ من العمر 52 عاما وتضم نجله (26 عاما) ورجلين آخرين يبلغ عمر أحدهما 60 عاما والآخر 40 عاما. وذكر البيان أن الأربعة لهم سجل إجرامي سابق.

وقتل الأربعة داخل حافلة ركاب صغيرة كانوا يستقلونها بعدما "قاموا بإطلاق الأعيرة النارية تجاه قوات الشرطة". وذكر البيان أن الشرطة عثرت داخل السيارة على جثة لشخص مجهول الهوية في العقد الثالث من العمر ومصاب بطلق ناري.

وأضاف أنه عثر بحوزتهم على أسلحة نارية وبطاقتي شرطة مزورتين وصاعق كهربائي وهواتف محمولة مشيرا إلى أنهم تورطوا في تسع وقائع سرقة بالإكراه في نطاق القاهرة لأجانب ومصريين.

وإلى جانب جواز سفر ريجيني قال البيان إن الحقيبة كانت تحتوي على بطاقة تعريف خاصة بالجامعة الأمريكية بالقاهرة وبطاقة تعريف خاصة بجامعة كمبردج وبطاقة ائتمان خاصة به وهاتفي محمول.

وأضاف البيان "كما عثر على حافظة جلدية حريمي مدون عليها باللغة الإنجليزية عبارة لاف (حب) ومبلغ خمسة آلاف جنيه وقطعة داكنة تشبه مخدر الحشيش وزنها 15 جراما وساعة يد حريمي سوداء اللون وثلاث نظارات شمسية."

ونشرت الوزارة صورا لهذه المتعلقات على صفحتها الرسمية على فيسبوك.

وقالت الداخلية إن شقيقة المتهم الرئيسي وزوجته التي كانت بصحبتها اعترفتا بأن المضبوطات تخص المتهم وانه حصل عليها من نشاطه الإجرامي.

وكان ريجيني قد اختفى عشية يوم 25 يناير كانون الثاني الذي يوافق ذكرى الانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك عام 2011 وهو ما آثار شكوكا حول وجود دوافع سياسية للحادث.

وبعد العثور على جثته وبها آثار تعذيب أيد البرلمان الأوروبي قرارا يقول إن حالات الاختفاء والتعذيب أصبحت شائعة في مصر ودعا القاهرة للتعاون بشكل كامل مع إيطاليا.

وتعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مقابلة أجرته معه صحيفة لا ريبوبليكا الإيطالية في وقت سابق الشهر الجاري بتحديد ومعاقبة قتلة ريجيني.

وقال السيسي إن الجريمة نفذت لإفساد العلاقات المصرية الإيطالية. ووصف الحادث بأنه مروع ومرفوض وتعهد بتكثيف التعاون مع المحققين الإيطاليين.

وشكرت الداخلية المصرية الفريق الأمني الإيطالي في بيانها الصادر اليوم الخميس "على تعاونه الوثيق ودوره الإيجابي وتواصله الدائم مع الفريق الأمني المصري ... مما كان له بالغ الآثر في التوصل لهذه النتائج." (شارك في التغطية الصحفية للنشرة العربية علي عبد العاطي - تحرير أشرف صديق)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below