التضخم الياباني مستقر ويبقي البنك المركزي تحت ضغط

Fri Mar 25, 2016 6:50am GMT
 

طوكيو 25 مارس آذار (رويترز) - أظهرت بيانات رسمية اليوم الجمعة استقرار التضخم السنوي لأسعار المستهلكين باليابان في فبراير شباط حيث كبحت تكاليف الطاقة المنخفضة والاستهلاك الضعيف نمو الأسعار مما يبقي البنك المركزي تحت ضغط لزيادة التحفيز رغم تيسير السياسية النقدية قبل أقل من شهرين.

ووفقا لمؤشر منفصل لبنك اليابان المركزي لا يشمل تأثير أسعار الطاقة والأغذية الطازجة بلغ التضخم 1.1 بالمئة على أساس سنوي في فبراير شباط دون تغير عن يناير كانون الثاني.

وتؤكد الأرقام وجهة النظر السائدة في السوق بأن بنك اليابان سيجد نفسه مضطرا لخفض توقعاته للتضخم وتمديد توقيت بلوغ هدف الاثنين بالمئة خلال المراجعة الفصلية لتوقعاته الشهر القادم.

وقال كويا مياماي كبير الاقتصاديين في اس.ام.بي.سي نيكو للأوراق المالية "اليابان لن ترى التضخم يصل إلى هدف البنك المركزي في السنوات القليلة المقبلة."

وأضاف "بنك اليابان يسقط في حلقة مفرغة سيظل فيها تحت ضغط للقيام بمزيد من التيسير حتى في ظل العدد القليل من أدوات السياسة الفعالة المتاحة له."

وسجل مؤشر نمو أسعار المستهلكين الأساسي لطوكيو الذي يعتبر مؤشرا ارتياديا للأسعار على مستوى البلاد ككل أكبر تراجع سنوي في نحو ثلاث سنوات في مارس آذار مما ينبئ بأن التضخم سيظل خاملا بفعل الطلب الضعيف بينما يحوم ثالث أكبر اقتصاد في العالم حول هوة الركود.

وتراجع مؤشر أسعار المستهلكين الأساسي لطوكيو 0.3 بالمئة على أساس سنوي في مارس آذار وهي المرة الأولى التي ينزل فيها بهذا القدر منذ ابريل نيسان 2013 بينما كان متوسط توقعات السوق أن ينخفض المؤشر 0.2 بالمئة. (إعداد أحمد إلهامي للنشرة العربية)