مقدمة 2-محكمة تركية تحول محاكمة صحفيين بتهمة التجسس إلى جلسات سرية

Fri Mar 25, 2016 5:00pm GMT
 

(لإضافة تحويل المحاكمة لجلسات سرية وتأجيل المحاكمة)

من إيلا جان ياكلي وحميرة باموق

اسطنبول 25 مارس آذار (رويترز) - أحالت محكمة تركية اليوم الجمعة محاكمة صحفيين اثنين بارزين بتهمة التجسس إلى جلسات مغلقة وقبلت بالرئيس طيب إردوغان كمتظلم في القضية التي أثارت إدانات دولية.

ويحاكم جان دوندار (54 عاما) رئيس تحرير صحيفة جمهوريت العلمانية المعارضة وزميله إردم جول (49 عاما) مدير مكتب الصحيفة في أنقرة بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة بعد أن نشرت جمهوريت فيديو في مايو أيار يزعم أن المخابرات التركية تساعد في نقل أسلحة إلى سوريا في 2014.

وقال إردوغان إن تقرير الصحيفة يأتي في إطار محاولة للإضرار بموقف تركيا على الساحة الدولية ووعد بأن يدفع دوندار "ثمنا غاليا". ويمكن أن يواجه الصحفيان عقوبة السجن مدى الحياة إذا أدينا.

وترددت هتافات معارضة للحكومة في قاعة المحكمة في اسطنبول لدى إعلان تحويلها لجلسات مغلقة وكانت القاعة تعج بالصحفيين والسياسيين المعارضين والجماعات الحقوقية وأقارب المتهمين ودبلوماسيين من عدة دول.

وهتف بعض المحتجين "سنحاكمكم في استاد" وذلك لدى إخراج حراس الأمن للحاضرين من قاعة المحكمة.

وقال نائبان في البرلمان لرويترز إن المحاكمة تأجلت فيما بعد إلى الأول من إبريل نيسان بعد أن رفض نواب من المعارضة مغادرة القاعة.

وطلب الادعاء تحويل المحاكمة إلى محاكمة سرية لأن بعض الأدلة تضم أسرارا متعلقة بالدولة. ويقول محامو الصحفيين إن الأدلة يمكن أن تعرض في جلسات مغلقة بينما تبقى الجلسات الأخرى علنية.   يتبع