إعادة-تحليل -بوتين يُذكّر زعيم الشيشان: أنا الرئيس

Fri Mar 25, 2016 4:07pm GMT
 

(إعادة لإضافة كلمة "من" التي سقطت من الفقرة العاشرة)

من ماريا تسفيتكوفا وكريستيان لوي

موسكو 25 مارس آذار (رويترز) - فرض الرئيس فلاديمير بوتين شريعة الكرملين على كل ركن من أركان روسيا ما عدا ركنا واحدا: منطقة الشيشان التي لا يذعن زعيمها رمضان قديروف غالبا للقواعد التي تحكم بقية أرجاء البلاد.

ويحاول بوتين الآن تلجيم قديروف وتذكيره بأنه هو الرئيس رغم أن إبعاده عن الساحة يعني المخاطرة بإعادة إشعال تمرد إسلامي كان قديروف قد ساعد زعيم الكرملين على إخماده.

كان قديروف متمردا إسلاميا سابقا وهو الآن ومنذ عام 2007 يحكم المنطقة المضطربة التي يغلب المسلمون على سكانها والواقعة في شمال القوقاز الروسي ويقسم على الولاء لبوتين.

مثل تلك التعبيرات العامة دفعت بوتين لأن يغض الطرف عن سلوكيات يخص بها قديروف نفسه ومنطقته ومن ذلك فرض مظهر إسلامي واضح وإحراج الكرملين بانتقادات عنيفة للسياسيين المعارضين وإتباع أساليب مع المتمردين تعتبرها جماعات حقوق الإنسان انتهاكات.

لكن يتردد على نطاق واسع أن لقديروف معارضين في الكرملين وقد سنحت الفرصة لتلجيمه: ففترة ولاية زعيم الشيشان البالغ من العمر 39 عاما تنتهي في أبريل نيسان والأمر يستلزم موافقة بوتين على بقائه.

قال ألكسندر بونوف من مركز كارنيجي للأبحاث في موسكو "يقال إن الباب ظل مفتوحا لفترة طويلة جدا أمام قديروف كي يدير الأمور بطريقته... والآن يزداد تطلع النخبة في موسكو لإخضاع الشيشان لبوتين."

وسئل المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في فبراير شباط عن مصير قديروف بعدما تنتهي فترة ولايته فقال إن قرار من سيدير الشيشان أمر بيد الرئيس.   يتبع